هام .. مصدر عسكري يكشف عن “أدوات جديدة” لتنفيذ مخطط اسقاط معسكرات الشرعية، وجهة استهداف معسكري “سقم” و”الكلاسيكي” في أبين (تفاصيل حصرية)

مصدر عسكري يكشف عن “أدوات جديدة” لتنفيذ مخطط اسقاط معسكرات الشرعية، وجهة استهداف معسكري “سقم” و”الكلاسيكي” في أبين (تفاصيل حصرية)

 

الأول برس – خاص:

 

كشف مصدر عسكري حكومي، عن تلقي معلومات استخباراتية مؤكدة، بشأن “أدوات جديدة لتنفيذ مخطط يستهدف اسقاط معسكرات الشرعية بالتفكيك والقصف”، وجهة إستهداف معسكر “قرن الكلاسيكي” التابع للشرعية في محافظة أبين بصواريخ الكاتيوشا وقذائف الهاون، أمس الاحد.

 

وقال المصدر العسكري، إن “الإنفجارات التي استهدفت المعسكر بقذائف الهاون وصواريخ الكاتيوشا جاءت بعد إجتماع ضم طارق عفاش، الموالي للإمارات وقيادات في الإنتقالي وإثنين من القيادات الإماراتية في مدينة المخا عشية الجمعة”. منوها بأن “الهجمات لم تخلف خسائر بشرية”.

 

المصدر، الذي طلب تغطية اسمه لدواع أمنية، أوضح أن “الإجتماع خرج بعدة نقاط كان من بينها البدء في تنفيذ عدة عمليات متزامنة بما فيها الهجوم على معسكرات الحكومة المعترف بها في المحافظات الجنوبية، عبر عمليات تفكيك من الداخل وقصف لمقراتها من الخارج”.

 

وقال: “الخطة الجديدة لاستهداف معسكرات الشرعية وإسقاطها تقضي بتوزيع المهام بين قيادات وصف وجنود من الداخل ليقوموا بأعمال تخريبية وتمرد عسكري، يعقبها هجوم من الخارج، كما حدث لمعسكر سقم في مدينة شقرة، أمس الأحد، ومعسكر قرن الكلاسيكي”.

 

كما نوه المصدر بما سماه “دورا محوريا” يقوم به رئيس هيئة الاركان الفريق الفريق صغير بن عزيز. وقال: “يتولى ابن عزيز بجانب ادارة خيانات في صفوف الجيش في الجوف ومارب، إدارة الهجمات على الجيش الوطني في كل من أبين وشبوة، والمحافظات المحررة”.

 

ووفقا للمصادر فإن “المخطط يأتي امتدادا لهدف إعاقة الجيش الوطني في بسط نفوذ الدولة وسلطة الشرعية، والمستمر بدعم اماراتي ظاهر للعيان، عبر تمويل قوات الانتقالي الجنوبي في المحافظات الجنوبية وقوات حراس الجمهورية بقيادة طارق في الساحل الغربي لليمن”.

 

لمزيد من التفاصيل اضغط هــــــنا

لمتابعتنا على فيسبوك اضغط هــــــنا