مليشيا “الانتقالي” تخنق عجوزا من تعز حتى الموت على مدخل عدن (تفاصيل)

مليشيا “الانتقالي” تخنق عجوزا من تعز حتى الموت على مدخل عدن (تفاصيل)

 

 

 

الاول برس – خاص :

 

تواصل مليشيا ما يسمى “المجلس الانتقالي الجنوبي” التابع للامارات، جرائمها العنصرية بحق المسافرين من شمال اليمن، واقتراف جرائم صادمة، اخرها خنق عجوز من تعز حتى الموت.

 

وقالت مصادر محليه ليل الأحد: إن “مليشيا المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا أوقفت أسرة من تعز كنت متجه الى عدن، في نقطة مصنع الحديد، لمدة ثماني ساعات، من الابتزاز البشع”.

 

مضيفة: لمح أفراد نقطة مصنع الحديد التابعة لمليشيا الانتقالي على مدخل عدن اثناء اخراج الهوية التي طلبوها مبلغا كبيرا من الدولارات نفقات علاج امرأة مسنة تريد الاسرة السفر بها للقاهرة”.

 

وتابعت: “طلب افراد نقطة الانتقالي دفع مبلغ من الدولارات مقابل السماح لهم بالدخول إلى عدن، ولم تجد توسلات الاسرة والعجوز باخلاء سبيلهم، حتى لفظت انفاسها داخل السيارة وماتت كمدا”.

 

وفقا للمصادر، فإن “الاسرة القادمة من تعز، احتسبت أمرها إلى الله، وعادت إلى مديرية المعافر لدفن العجوز”. معلقة: “متى ينتصر الرئيس هادي والحكومة لكرامة المواطنين وينهوا هذا الاجرام؟”.

 

والسبت، نفذت مليشيا ما يسمى “المجلس الانتقالي الجنوبي” التابع للامارات، جريمة شنيعة جديدة، سعت من خلالها إلى إبادة جماعية لمسافرين يمنيين ينتمون إلى المحافظات الشمالية.

 

مصادر امنية في العاصمة المؤقتة عدن، كشفت في وقت سابق من الاحد، عن قيام أحد جنود مليشيا “المجلس الانتقالي الجنوبي” المدعوم اماراتيا بقتل وجرح عدد من المسافرين اليمنيين في نقطة العلم.

 

وقالت: إن مسافرا قتل وأصيب أربعة أخرين، السبت، بتفجير قنبلة يدوية القاها عليهم جندي من مليشيا الانتقاليفي نقطة العلم، بعد انزالهم من الباصات وتجميعهم وتحذيرهم من أي حركة”

 

مضيفة: أن أحد الجنود ظل يهدد المحتجزين بألا يتحركوا من مكانهم وفي غمرة تهديده رمى قنبلة يدوية كانت بحوزته على مقربة منهم ما أدى لمقتل شخص وإصابة أربعة آخرين.

 

وتأتي جرائم استهداف مليشيا “الانتقالي” المواطنين على اساس مناطقي عنصري، بايعاز اماراتي لتعميق الكراهية في اوساط اليمنيين على طريق فصل جنوب اليمن في دولة تابعة لأبوظبي.