ورد الان .. بيان عاجل وهام للجنة الامنية في شبوة يكشف مخططا خطيرا للقوات الاماراتية (تفاصيل)

الاول برس – متابعة خاصة:

أصدرت اللجنة الامنية العليا في محافظة شبوة، بيانا عاجلا وهاما، تضمن تحذيرا ناريا من أي استحداثات انشائية داخل معسكر العلم أو منشأة بلحاف الغازية التي تتخذها القوات الاماراتية، قاعدة عسكرية لقواتها ومليشياتها المحلية.

وحذر مصدر مسؤول في اللجنة الامنية بمحافظة شبوة جميع المقاولين من داخل المحافظة أو من خارجها من الاشتراك والدخول في اي أعمال انشائية بداخل معسكر العلم او منشأة بلحاف الغازية التي تستخدمها القوات الاماراتية كمواقع عسكرية ومعسكرات.

داعيا المقاولين إلى “عدم ادخال أي معدات او شاحنات نقل ثقيل او خفيف من شيولات او بلدوزرات او جريدرات او قلابات كبيرة او صغيرة او قاطرات أو اي معدات عمل او نقل بشكل عام وعدم ادخال اي مواد بناء الى المنشآتين”.

وقال المصدر المسؤول في اللجنة الامنية: أي مقاول لديه معدات عليه ان يسحبها خلال فترة 6 ايام تبدأ من السبت 12 ديسمبر وتنتهي الجمعة 18 ديسمبر؛ وذلك بعد أن اتضح أن الجانب الاماراتي يتصرف كتصرف المالك في ملكه”.

مضيفا: “فقد قاموا ببناء منشآت يتضح من خلال تصميمها نيتهم البقاء لعشرات السنين وهذه المباني تخالف وتضر بالمصلحة العليا للوطن وتتم دون أي تنسيق أو موافقة من الحكومة الشرعية أو السلطة المحلية واللجنة الامنية بالمحافظة”.

وتابع مخاطبا الامارات: “يجب على من هو ضيف في شبوة عدم المساس بسيادة الدولة والتصرف بما يثير غضب الدولة والمواطنين في المحافظة، ولكون منطقة العلم تقع في منطقة يحيط بها 11 قطاعا نفطيا مابين انتاجي واستكشافي ومفتوح من اصل 17 قطاع في المحافظة”.

مردفا: “فإن أي نوايا للبقاء او الاستحواذ او التحايل او استغلال ظروف البلاد بشكل عام لن تمر ولن تنطلي على احد، وعليهم وقف تجاوزاتهم حتى لا تصل الأمور إلى ما لا يحمد عقباه”. في خطاب هو الاشد حدة للسلطة المحلية واللجنة الامنية.

وجدد المصدر المسؤول في اللجنة الامنية لمحافظة شبوة تحذيره للجانب الإماراتي قائلا: “شبوة لم تقبل الحوثي وهو يمني بمجرد انه حاول ان يجعل من سلالته حاكمة ومتحكمة في الشعب اليمني وعلى صبية الامارات ان يعوا الدروس ويقرأوا التاريخ جيدا”.

وأضاف مخاطبا الامارات: “وألا يستغلوا فقر البسطاء من ابناء المحافظة مما تبقى من بقايا مليشيا النخبة ليزجوا بهم في محرقة حروبهم العبثية واطماعهم الخبيثة”. داعيا “كل الاطراف المذكورة اعلاه ان تلتزم بما ذكر في البلاغ وذلك لما فيه الصالح العام”.

يشار إلى أن القوات الاماراتية تسيطر على موانئ محافظة شبوة ومنشآة بلحاف الغازية، وتعطل تصدير الغاز اليمني، حارمة الدولة ما يقارب 4.7 مليار دولار سنويا، وتسعى للاستيلاء على منابع النفط والغاز في المحافظة، عبر قواتها ومليشياتها المحلية.

تابعونا الآن على :