ورد للتو .. أول رد لوزارة النقل على تعرض ضابط امن للضرب المبرح في مطار عدن (صور)

الاول برس – متابعة خاصة:

سجلت وزارة النقل في الحكومة اليمنية المعترف بها اول رد لها على تعرض ضابط امن في مطار عدن الدولي للضرب بسبب التزامه بالنظام والقانون ومطالبته بتطبيقه.

واعتدى قائد مليشيا ما يسمى “الوية الحزام الامني والدعم والاسناد” التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم اماراتيا على ضابط امن في مطار عدن، بالضرب المبرح.

مصادر امنية في مطار عدن الدولي، أكدت أن “العميد محسن الوالي قائد قوات الحزام الامني والوية الدعم والاسناد، اعتدى الجمعة، على ضابط أمن سياسي في المطار”.

موضحة أن “ضابط الامن السياسي في مطار عدن احمد علي، طلب بتفتيش حقائب الوالي وفقاً للنظام والقانون فبادره الوالي بالرفض ووجه مرافقيه بتأديب ضابط المطار”.

ونوهت بأن “العميد محسن الوالي ظل يشاهد جنوده وهم ينهالون بالضرب المبرح على ضابط الامن السياسي في مطار عدن، حتى طرحوه ارضا، لتطاوله بطلب التفتيش”.

حسب المصادر الامنية في المطار فقد “تدخلت قوات أمن المطار وقاموا بمحاولة احتواء الموقف وحل المشكلة ووقف ضرب الضابط احمد علي بعد اصابة بكدمات ورضوض”.

وقال مستشار وزارة النقل، احمد ماهر: إن “الضابط احمد علي، من سوء حظه ملتزم بالقانون التقى صباح اليوم (السبت) بقائد قوات الحزام الأمني محسن الوالي، وهو طبعًا لا يعرفه”.

مضيفا: “قال له الضابط إذا ممكن لا تتجاوز الطابور وأدخل من هذا الباب عشان النظام والتفتيش!. طبعًا أي موظف ولو كان وزيرًا سوف يحترم هذا الطلب ويقف في الطابور”.

وتابع مستشار وزارة النقل في اول تعليق على واقعة الاعتداء: إنه كان يفترض بالوالي كأي مسؤول أن “ينفذ التوجيهات على الأقل احتراماً للمواطنين الموجودين. ولكن ماذا حدث؟”

مردفا: “بكل وقاحة وجه حراسته بالاعتداء بالضرب المبرح على الضابط داخل المطار وتسبب له باصابات في وجه! وطبعًا لم يستطع أي فرد من أمن بالمطار أن يتدخل ويفزع مع زميله”.

واستطرد: “والسبب لأنه يعرفون أن من سوف يتدخل سيقتل داخل المطار أو سوف يسجن أو سوف يخسر وظيفته!”. وأستدرك: “ومن شدة الوقاحة قال لحراسته خذوه عالجوه على حسابي!”.

مستشار وزارة النقل، احمد ماهر مضى في منشور على حائطه بموقع “فيس بوك” قائلا: “بل ظهر احد اقربائه بتسجيل صوتي يقول: يحمد ربه أنه عاده عايش”! معلقا: “واقع مؤسف ومحزن ويقطع القلب!”.

مضيفا: “تعجبت كثيرًا من هذا التصرف اللا أخلاقي. وقلت إذا هذه اخلاق القائد العام لألوية الحزام الأمني فليس هناك داعي أن نلوم الأفراد إذا اعتدوا بالضرب على المواطنين بالشارع …”.

وتابع: “قلت سأنتظر قد يعتذر القائد عن هذه التصرف! ولكن لم يعتذر. برغم أن محسن الوالي معروف أنه سلفي أو متدين ولكن لم نرى شيءٍ من هذا!”. موجها عددا من التساؤلات للوالي.

مردفا: الأخ محسن الوالي. هل ترى استعراض قوتك على شخص ضعيف انتصار؟ هل تستطيع أن تنام بهدوء وهناك شخص ظلمته؟ هل فكرت بمشاعر هذا الضابط أمام أسرته بعد اهانته أمام الجميع؟”.

وأبرز ماهر تداعيات سلبية لهذه الممارسات، بقوله: “مع الأسف لهذا الناس كرهت الجنوب بشدة. أبناء عدن كرهوا الوحدة لأنهم تعرضوا للظلم والاقصاء والتهميش كثيرًا. ودار الزمن عليهم واصبحوا مدركين أن الوحدة كانت الخيار الأفضل لهم من جنون أصحاب الجنوب.

مضيفا على حائطه الرسمي بموقع فيس بوك: “هذا الضابط عدني بسيط ليس خلفه قبيلة. هذا الضابط سينام والدموع في وجه وقلبه يتمزق من القهر والحزن لانه لا يستطيع أخذ حقه! وأعوذ بالله من قهر الرجال”.

وتابع: “هذا عدني لا يستحق ان يعتذر له أحد. حتى لو ضرب أو قتل فايضا لا يستحق. لماذا؟ لأنه عدني ليس خلفه أحد….!. هذا مشروع الجنوب الذي يروج له. وهذه أخلاق القيادات الذي تتحدث باسم الجنوب”.

مؤكدا في ختام منشوره: أن ابناء عدن والجنوب اصبحوا يكرهون الانفصال وتحول الكثير لتأييد الوحدة. وأردف: “ولهذا سوف نرفض الجنوب ونتمسك بالوحدة والجمهورية هروبًا من الظلم والاقصاء والعنصرية والمناطقية”.

يشار إلى أن مليشيات “حزام” و”دعم واسناد” الانتقالي الجنوبي، تفرض سيطرتها على العاصمة المؤقتة عدن ومدن في جنوب اليمن، بقوة السلاح وانتهاك الانظمة والقوانين كافة، وانتهاج سلوك العصابات والمليشيات.

 

 

تابعونا الآن على :