الرئيسية / أخبار اليمن / اطلقوا استغاثاتهم .. اليمنيون في الهند يتسولون القوت ويطالبون بتدخل حكومي بعد رفض منحهم الاقامة

اطلقوا استغاثاتهم .. اليمنيون في الهند يتسولون القوت ويطالبون بتدخل حكومي بعد رفض منحهم الاقامة

الاول برس – متابعة خاصة:

 

علق مئات -وربما آلاف- اليمنيين في الهند، عقب اتخاذ السلطات الهندية اجراءات حظر الرحلات والسفر، جراء الموجة الثانية من وباء كورونا المستجد (كوفيد-19)، وتأخر صرف مستحقات الطلاب المبتعثين منهم، وصاروا في حكم المتسولين للقوت.

ويواجه يمنيون في الهند مخاطر الاعتقال والترحيل الإجباري، في وقت يتفشى فيه فيروس كورونا المستجد، وتعاني البلاد من حرب مستمرة منذ سنوات-حسب ما أفادت منظمة حقوقية دولية يوم الثلاثاء.

وقال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان ومقره جنيف في بيانٍ صحفيٍ، الثلاثاء: إن أكثر من 700 يمني ما بين طالب ومريض وهارب من الحرب يعانون من عدم استقرار أوضاعهم في الهند،

موضحا أن “السلطات الهندية رفضت منح اليمنيين الوثائق القانونية التي تمكنهم من الإقامة في البلاد، وتعمل على ترحيلهم تعسفاً إلى اليمن بالقوة والإكراه. قبل استكمال دراسة وعلاج اليمنيين هناك.

وأفاد التقرير بأنّ “هؤلاء اليمنيين يقيمون في الهند منذ حوالي 4 سنوات، ويتركز أغلبهم في مدن حيدر آباد، ونيودلهي وبنغالور، وهم غير قادرين على العودة إلى اليمن بسبب الحرب، وخوفاً من تعرض حياتهم للخطر”.

المرصد عبر عن “بالغ قلقه إزاء الأوضاع الإنسانية الصعبة التي يعيشها اليمنيون المقيمون في الهند في ظل التفشي الواسع لفيروس كورونا”. داعياً “السلطات الهندية إلى مراعاة ظروفهم الاستثنائية وعدم قدرتهم على العودة إلى بلادهم، ومعاملتهم معاملة خاصة”.

وأوضح “الأورومتوسطي” أن بعض هؤلاء اليمنيين تقدم بطلب تصحيح الأوضاع للسلطات الهندية إلا أنها رفضت الموافقة عليه، ما دفعهم لتقديم اللجوء للمفوضية السامة للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، والتي منحتهم وثيقة زرقاء باسم “التماس باللجوء”، غير أنها لا تتضمن أية حقوق أساسية تذكر بحجة أن الأوضاع في اليمن آمنة ومستقرة.

حسب الإفادات التي حصل عليها المرصد الأورومتوسطي، فإنّ السلطات الهندية ترفض التعاطي مع الوثيقة الزرقاء الصادرة عن المفوضية عند إبرازها من اليمنيين، وتلقي القبض عليهم وتحتجزهم في سجن مخصص للأشخاص المقيمين بشكل غير قانوني داخل البلاد.

موضحا أن “السلطات الهندية رفعت قيمة غرامة كسر الإقامة من 50 دولارًا أمريكيًا إلى أكثر من 1,000 دولار، إذ فرضت على كل شخص في العائلة المخالفة دفع ما قيمته 800 دولار كغرامة أساسية، بالإضافة إلى عقوبة تقديرية أخرى توقّع من الموظف المختص على المقيم المخالف، حتى أن هناك حالات لعائلات بلغ إجمالي ما دفعته من غرامات نحو 4,000 دولار ما بين غرامة أساسية وعقوبة.

ووثق المرصد الأورومتوسطي إفادة “سمير علي” (اسم مستعار)، وهو مرافق لجريح يعالج في الهند، حيث قال: “في بداية عام 2018 وصلت إلى الهند مرافقًا لأخي الذي أُصيب في الحرب، حيث بُترت ساقه ويعاني من اختلال في وظائف المخ نتيجة الإصابة. كانت إقامتي في البداية مدتها 6 أشهر، ثم قمت بتجديدها لمرتين”.

مضيفا: “في عام 2019، رفضت السلطات الهندية تجديد إقامتي للمرة الثالثة وطالبتني بالرحيل، إلا أنني لم أستطع المغادرة بسبب الحرب في اليمن، ولوجود خطر أمني على حياتي في حال عودتي إلى مكان إقامتي. وبسبب ذلك أصبحت أقيم بشكل غير شرعي في البلاد وأنا الآن مهدد بالاحتجاز والترحيل في أي وقت، حيث تتجاهل السلطات الظروف الإنسانية الصعبة التي نعيشها”.

وأشار الأورومتوسطي إلى أن اليمنيين لا يتمتعون بأية حقوق تذكر في الهند، فهم ممنوعون من الحق في التنقل، والتعليم، والعلاج في المستشفيات، واستلام المبالغ المالية، واستلام المعونات واستئجار المساكن وغيرها من الحقوق الأساسية اللازمة.

وقال “أسامة حسن” حول حرمانه من الحق في علاج عائلته: “يعاني ابني من الجفاف ولم أستطع الذهاب به إلى المستشفى لعدم امتلاكه إقامة، كذلك زوجتي كانت تعاني من مشاكل نفسية حادة بسبب الحرب في اليمن وصلت إلى درجة العلاج بالصعق الكهربائي، إلا أنني لم أستطع أن أعالجها في المستشفيات الهندية لعدم امتلاكها إقامة، فالمستشفيات الهندية ترفض استقبال الذين لا يملكون إقامات حتى في الحالات الطارئة”.

المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، شدد على ضرورة مراعاة الظروف الاستثنائية لليمنيين خاصةً في ظل استمرار الحرب، وعدم إمكانية الكثيرين منهم من العودة إلى بلادهم بسبب المخاطر الأمنية المحدقة، فضلاً عن الدمار الذي حل بأماكن إقامات الكثيرين.

وقال “أسامة حسن” (اسم مستعار)، وهو طالب ماجستير يمني في الهند، قال: “وصلت إلى الهند في يونيو/حزيران 2017 بهدف دراسة الماجستير، حيث كنت قد حصلت على تأشيرة الطالب من السفارة الهندية في الأردن (تسيّر مهام السفارة الهندية في اليمن بسبب ظروف الحرب)، كما حصل كل من زوجتي وطفلي على تأشيرة سياحية لمدة 6 أشهر”.

مضيفا: “أبلغتنا السفارة الهندية في الأردن بإمكانية تقديم زوجتي وابني على إقامة عائلية عند انتهاء تأشيرتهم السياحية، إلا أننا تفاجأنا برفض السلطات الهندية طلب إقامة زوجتي وابني وأبلغوهم بوجوب مغادرة البلاد”.

وتابع: “لم تستطع عائلتي مغادرة الهند بسبب الحرب القائمة في اليمن والمخاطر التي من الممكن أن تتعرض لها إذا ما وصلت إلى اليمن، ونظراً لبقائهم في الهند بدون إقامة، أبلغتني السلطات الهندية بأنني متهم بحماية أشخاص يقيمون بشكلٍ مخالف داخل البلاد – إشارة إلى زوجتي وابني – وأمرتني بالرحيل مع عائلتي، على الرغم من أنني لم أنهِ دراسة الماجستير بعد”.

المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، دعا السلطات الهندية إلى ضرورة التعامل الإنساني مع اليمنيين في البلاد بما تستدعيه ظروفهم الخاصة، وتمكينهم من ممارسة حقوقهم الأساسية كافة، والتي كفلتها المواثيق والأعراف الدولية والقوانين المحلية ذات العلاقة.

ولم يصدر حتى الان أي تعليق من الحكومة اليمنية على واقع معاناة اليمنيين الطلاب والجرحى والمرضى في الهند، بفعل رفض منحهم اقامات، وبدء سعيها في اجراءات ترحيلهم إلى اليمن في اسرع وقت ممكن.

 

شاهد أيضاً

ورد الان .. بيان هام لمركز التنبؤات والانذار المبكر بهيئة الارصاد بشأن اعصار تاوتي وتأثيره على اليمن (وثيقة)

الاول برس – متابعة خاصة: اصدر مركز التنبؤات الجوية والإنذار المبكر التابع للهيئة العامة للطيران …