صواريخ المقاومة تجبر “اسرائيل” على وقف عدوانها وامريكا ومصر تتعهدان بإعادة الاعمار (تفاصيل الاتفاق)

الاول برس – متابعة خاصة:

 

اجبرت المقاومة الفلسطينية بصواريخها الحديثة الكيان الاسرائيلي على وقف عدوانه على غزة والقدس والمسجد الاقصى، ودفعه لطلب وساطة مصرية، للتوصل إلى اتفاق وقف متزامن ومتبادل لاطلاق النار، دخل فعليا حيز التنفيذ.

وأعلنت الخارجية المصرية التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق نار “متبادل ومتزامن” بين قوات جيش الاحتلال الاسرائيلي وفصائل المقاومة الفلسطينية؛ اعتبارا من الساعة الثانية فجر الجمعة، الموافق 21 مايو “بتوقيت فلسطين”.

موضحة أن “القاهرة ستقوم بإيفاد وفدين أمنيين إلى تل أبيب (عاصمة الكيان) والمناطق الفلسطينية؛ لمتابعة إجراءات التنفيذ والاتفاق على الإجراءات اللاحقة التى من شأنها الحفاظ على استقرار الأوضاع بصورة دائمة”.

وأعلنت سلطات الكيان الاسرائيلي المحتلة لفلسطين، منتصف ليل الخميس، عما سمته “وقف اطلاق النار من جانب واحد”. ما اعتبره المقاومة الفلسطينية وسياسيون ومراقبون “اعلان هزيمة” فرضته الصواريخ الفلسطينية.

من جانبها أعلنت حركة المقاومة الاسلامية (حماس) منتصف ليل الخميس، أن “مصر أبلغتهم أنه تم التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بشكل متبادل ومتزامن في قطاع غزة يبدأ الساعة ٢ فجر الجمعة ٢١ مايو ٢٠٢١م”.

ونقلت وكالة “فلسطين اليوم” الإخبارية، عن المستشار السياسي لرئيس مكتب حركة حماس، طاهر النونو، قوله: إن “المقاومة الفلسطينية سوف تلتزم بهذا الاتفاق ما التزم الاحتلال الاسرائيلي به على ارض الواقع”.

من جهته قال القيادي في حركة “حماس” أسامة حمدان: “موعد وقف إطلاق النار الساعة الثانية فجراً والمقاومة مستعدة لأي تطور”.بينما قال المسؤول بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ماهر مزهر إن “التهدئة تبدأ الثانية فجر الجمعة”.

ونشرت وسائل اعلام ووكالات دولية، من تفاصيل الاتفاق أنه “يتضمن تهدئة مؤقتة لحين الاتفاق على بنود التهدئة الدائمة خلال 3 أيام، تشهد وقف إطلاق النار في كامل فلسطين ووقف التهجير بحي الشيخ جراح”.

ميدانيا، عمت مظاهر الفرح اوساط الفلسطينيين، وصدحت مآذن المساجد بالتكبيرات والتهليل، احتفاء بهذا الردع الفلسطيني غير المسبوق لآلة الحرب الاجرامية الاسرائيلية، وارغام الكيان على وقف عدوانه دون تحقيق اهدافه.

إلى ذلك أعلن الرئيس الامريكي جو بايدن أن الولايات المتحدة “ستعمل مع السلطة الفلسطينية من أجل إعادة بناء قطاع غزة”. فيما اعلن عبدالفتاح السياسي الاربعاء “التبرع بمبلغ 500 مليون دولار لإعادة اعمار غزة”.

وشن الكيان الاسرائيلي عدوانا سافرا على غزة والقدس والمسجد الاقصى، لأحد عشر يوما، استهدف خلالها طيرانه الاحياء السكنية والمرافق المدنية، موقعا ما يزيد عن 230 شهيدا ونحو 2000 جريح ومشردا آلاف الاسر.

تابعونا الآن على :