شاهد .. توجه محموم لاغراق محافظة المهرة بالمخدرات تفصح عنه كمية المضبوطات والمروجين خلال اسبوع !

الاول برس – متابعة خاصة:

 

تصاعدت بصورة لافتة وقائع ضبط كميات مخدرات ومتهمين بترويجها في محافظة المهرة، على نحو يشي بتوجه محموم من جهات ذات نفوذ كبير، لاغراق المحافظة بالمخدرات وتخدير سكانها.

وأعلنت اجهزة الامن في محافظة المهرة، خلال الاسبوع الماضي، عن ضبط كميات مخدرات بحوزة مروجين جرى ضبطهم، في وقائع متلاحقة، ليتجاوز عددهم 14 مروجا، بعضهم ينتمي لعصابة.

حسب ما نقلته وكالة الانباء اليمنية (سبأ) عن الاجهزة الامنية في المهرة، فقد “أسفرت التحريات عن ضبط الجناة في عدد من مديريات المحافظة، وهم متلبسون وبحوزتهم مادة الحشيش المخدرة ومادة “الشبو””.

وشهدت المهرة مؤخراً نشاطاً متصاعداً في مواجهة ظاهرة الترويج والاتِّجار بالمخدرات، تبعاً لدعوات سياسية ومجتمعية لمحاربة الظواهر الدخيلة التي تتهم لجنة الاعتصام السلمي في المحافظة، القوات السعودية بتبني نشرها والترويج لها في المحافظة.

في السياق، اتهم الناطق الرسمي للجنة الاعتصام السلمي “علي بن محامد”، التحالف السعودي الإماراتي -مطلع يونيو الجاري- بنشر المخدرات في أوساط الشباب بالمهرة، لأغراض تدميرية تستهدف مقومات المحافظة البشرية والاقتصادية.

وقال أنها “تستغل سيطرتها على المنافذ لعرقلة التنمية”، مستدلاً بحادثة “اعتقال أحد الضباط السعوديين، العام الماضي (2020)، متلبسا بتهريب المخدرات في مديرية حات”. واعتبر أن “السعودية لجأت لتدمير المجتمع بعد فشلها في شق الصف المهري”.

ومنتصف يونيو الجاري، حذَّر رئيس المجلس العام لأبناء المهرة وسقطرى السلطان “محمد بن عبدالله آل عفرار” من المؤامرات التي تستهدف المهرة، كما أشاد بالحملات الأمنية الهادفة إلى القضاء على الظواهر الدخيلة في المحافظة، في اشارة لآفة المخدرات.

ويرى محللون أن انتشار ظاهرة ترويج وتعاطي المخدرات في المهرة يأتي كأسلوب جديد ضمن مخطط للقوات السعودية يتعلق بالمنافذ التي تسيطر عليها، وتركز فيه على استهداف النسيج المجتمعي الذي أبدى معارضة شديدة للتواجد السعودي في المحافظة.

 

تابعونا الآن على :