عاجل .. صاروخان يستهدفان مارب ومصادر تكشف تفاصيل محاولة اغتيال الشيخ سلطان العرادة ومحصلتها

الاول برس – خاص:

أكدت مصادر عسكرية ومحلية في محافظة مارب، استهداف مليشيا الحوثي الانقلابية مدينة مارب بصاروخين باليستيين، تسبب احدهما في اشتعال النيران بارتفاع كبير وانفجارات عنيفة متلاحقة، فيما الصاروخ الاخر كاد ان ينجح في اغتيال محافظ مارب، الشيخ اللواء، سلطان بن علي العرادة.

وأفادت المصادر العسكرية والمحلية المتطابقة، أن “النيران اشتعلت في اكبر مخازن السلاح جوار محطة بن جابر، وتتابعت الانفجارات قرابة ساعة، جراء قصف صاروخي حوثي”. موضحة أن “انفجارا عنيفا اخر هز المنطقة في اتجاه كرى، وسط انباء عن أن الانفجار بمنزل سلطان العرادة”.

مشيرة إلى أن “جماعة الحوثي رصدت عبر جواسيسها تحركات الشيخ سلطان العرادة وأقاربه وتتبعت تحركاتهم، ثم قامت باستهدافهم بصاروخ باليستي وطائرة مسيرة، نجا منه الشيخ العرادة باعجوبة لوصول الصاروخ الباليستي إلى المكان المستهدف بعد مغادرة الشيخ سلطان له بثلاث دقائق فقط”.

وذكرت أن “الهجوم الصاروخي الثاني للحوثيين خلف ضحايا، وهناك انباء عن استشهاد شقيق محافظ مارب الشيخ سلطان العرادة، وإصابة نجليه إثر الهجوم على أحد المواقع في مدينة مارب”. مردفة “شوهدت سيارات الاسعاف تهرع إلى امكان المستهدف بالصاروخ ولم نتحقق بعد من اسماء الضحايا”.

سبق أن ضبطت اجهزة الامن، خلايا وعناصر تجسس تابعة للحوثيين في مدينة مارب، وكثفت مؤخرا نشاطها في تعقب خلايا اخرى، والتحري بشأنها، مع تشديد اجراءات العبور إلى مدينة مارب. وحسب المصادر فإن “الجهات الأمنية تتابع جواسيس الحوثي وستصل اليهم ويتم كشفهم قريبا”.

وتشهد مارب منذ مطلع العام، معارك عنيفة تخوضها قوات الجيش الوطني مسنودة بالمقاومة الشعبية وطيران التحالف العربي لدعم الشرعية بقيادة السعودية، في التصدي لتصعيد الحوثيين هجماتهم العسكرية الكثيفة من محاور متعددة، وزحوفاتهم الانتحارية المستميتة، باتجاه مدينة مارب.

يسعى الحوثيون باستماتة غير ابيهن بخسائرهم البشرية والمادية، إلى اسقاط الشرعية في مارب والسيطرة على المحافظة النفطية والغازية، بزعم “كسر حصار التحالف لسفن الوقود والغاز ومنعه دخولها إلى ميناء الحديدة، وحرمان موظفي الدولة من الرواتب والكهرباء”. حسب تصريحاتهم.

يشار إلى أن الحوثيين كانوا استطاعوا خلال الاسابيع الاخيرة إحداث اختراقات كبيرة والتقدم في مديريات عدة تحيط بمدينة مارب، عبر توقيع اتفاقات وتحالفات مع قبائل سئمت الحرب، وتفوقهم التسليحي بالصواريخ والطائرات المسيرة وانتهاجهم استراتيجة الهجوم متعدد المحاور.

تابعونا الآن على :