ورد الان .. الجيش يحرر وادي عبيدة والبلق ومعارك عنيفة جنوبي مارب عقب التفاف انتحاري للمليشيا

الاول برس – خاص:

تخوض في هذه الاثناء قوات الجيش الوطني مسنودة بالمقاومة الشعبية و”القوات المشتركة” التابعة للتحالف، بعد تقدمها في وادي عبيدة والبلق الشرقي، معارك عنيفة مع مليشيا الحوثي الانقلابية، جنوبي مدينة مارب.

 

وقال مصدر عسكري للمركز الإعلامي للقوات المسلحة: “إن أبطال الجيش والمقاومة شنوا صباح اليوم (الاثنين) هجوماً واسعاً من عدّة محاور تمكنوا خلاله من تحرير مناطق ومواقع ومرتفعات جديدة”.

 

من جانبها، أفادت مصادر قبلية وأخرى عسكرية ميدانية، إن “قوات الجيش كثفت هجماتها بمساندة طيران التحالف عقب تنفيذ الحوثيين عملية التفاف انتحارية استهدفت مجاميع من قوات التحالف، في منطقة اللجمة”.

موضحة أن “المعارك على اشدها لفك الحصار الذي فرضته مليشيا الحوثي على مجاميع من “القوات المشتركة” في اللجمة. ونوهت بتكبد الحوثيين خسائر كبيرة، وسقوط شهداء من قوات الجيش والمقاومة.

وذكرت المصادر بين أبرز شهداء الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، القائد الميداني البطل ماجد الشلفوت، نجل العميد “عبدالله على الشلفوت” رئيس الدفاع المدني التابع لقوات التحالف في محافظة مأرب.

يأتي هذا بعد اعلان قيادة تحالف دعم الشرعية، على لسان متحدثه العميد تركي المالكي، الاحد، “الطرق القادمة من محافظتي مأرب والبيضاء الى مديريات حريب وعين وبيحان وعسيلان، مناطق عمليات”.

وتشهد مارب منذ مطلع العام، معارك عنيفة تخوضها قوات الجيش الوطني مسنودة بالمقاومة الشعبية وطيران التحالف العربي لدعم الشرعية بقيادة السعودية، في التصدي لتصعيد الحوثيين هجماتهم العسكرية الكثيفة من محاور متعددة، وزحوفاتهم الانتحارية المستميتة، باتجاه مدينة مارب.

يسعى الحوثيون باستماتة غير ابيهن بخسائرهم البشرية والمادية، إلى اسقاط الشرعية في مارب والسيطرة على المحافظة النفطية والغازية، بزعم “كسر حصار التحالف لسفن الوقود والغاز ومنعه دخولها إلى ميناء الحديدة، وحرمان موظفي الدولة من الرواتب والكهرباء”. حسب تصريحاتهم.

يشار إلى أن الحوثيين كانوا استطاعوا نهاية العام الفائت، إحداث اختراقات كبيرة والتقدم في مديريات عدة تحيط بمدينة مارب، عبر توقيع اتفاقات وتحالفات مع قبائل سئمت الحرب، وتفوقهم التسليحي بالصواريخ والطائرات المسيرة وانتهاجهم استراتيجة الهجوم متعدد المحاور.

تابعونا الآن على :