ورد الان .. اختراق هاتف رئيس هيئة الاركان يتسبب في اختفاء ثلاثة ضباط في مارب (تفاصيل صادمة)

الاول برس – خاص:

تسبب تمكن مليشيا الحوثي الانقلابية من اختراق هاتف رئيس هيئة الاركان العامة بوزارة الدفاع قائد العمليات المشتركة، الفريق ركن صغير بن عزيز، في اختفاء ثلاثة ضباط في الجيش الوطني بمحافظة مارب، حسب ما أفادت قناة “بلقيس” الفضائية.

وكشف مراسل قناة “بلقيس”، الاعلامي فهد سلطان، في تغريدة على حسابه بموقع “تويتر” عن اختراق تلفون رئيس هيئة الأركان العامة بوزارة الدفاع الفريق ركن صغير بن عزيز، وأن الاختراق أدى الى اعتقال واخفاء ثلاثة ضباط في محافظة مارب

الاعلامي فهد سلطان قال في تغريدته، الاثنين: “اختفاء ٣ ضباط في الجيش الوطني والمقاومة – كلا على حدة – خارج الحزام الأمني في مأرب ضمن عملية استخباراتية مجهولة مرتبطة باختراق تلفون رئيس هيئة الأركان العامة اللواء صغير بن عزيز”.

من جانبه، أكد رئيس مركز دراسات وصحيفة “هنا عدن” الناشط السياسي والاعلامي انيس منصور، واقعة اختراق هاتف رئيس هيئة الاركان، متحدثا عن تجاوز اختراق الحوثيين هاتف الفريق صغير بن عزيز، إلى هواتف ضباط عمليات وزارة الدفاع.

وقال: “اختراق هواتف ضباط من العمليات السعودية التابعة لسير معارك في اليمن واختراق هواتف ارقام يمنية لضباط من الجيش الوطني بينهم رئيس هيئة الاركان صغير عزيز ومدير مكتب وزير الدفاع ومرافقي المقدشي وتنصت على اتصالاتهم”.

مضيفا في تغريدة على حسابه بموقع “توتير” الاثنين: “كون منظومة الاتصالات مرتبطة بوزارة الاتصالات صنعاء”. وأردف: “على ضوء اختراقات هواتف قيادات عسكرية سعودية ويمنية سيقوم التحالف بقصف ابراج الاتصالات حق الشعب اليمني نكاية بالحوثي”.

في المقابل، ذهب عدد من السياسيين والعسكريين إلى ترجيح أن “يكون رئيس هيئة الاركان هو من ابلغ الحوثيين بمواقع تواجد ضباط الجيش الوطني الثلاثة” الذين باتوا في عداد المفقودين، ويرجح اختطافهم من مليشيا الحوثي الانقلابية، ضمن تصفية حساباته الشخصية.

وتوجه اتهامات للفريق صغير بن عزيز، بتنفيذ اجندة اماراتية لاستهداف قيادات الجيش الوطني وتفكيكه، عبر قرارات واجراءات مثيرة للريبة، وتوالي انتكاسات الجيش من نهم إلى الجوف وصولا لمارب، منذ تصعيد الامارات له إلى رئاسة هيئة الاركان في 2019م.

يشار إلى إن الفريق صغير بن عزيز، يعد أحد ابرز ضباط النظام السابق للرئيس علي صالح عفاش، ومن المقربين لنجله احمد علي، ويحسب على جناح المؤتمر الشعبي الموالي للامارات، وضغطت الاخيرة باتجاه تصعيده من قائد القوات المشتركة التابعة لها في الساحل الغربي إلى رئيس لهيئة الاركان.

 

 

 

 

 

 

 

تابعونا الآن على :