قوات الجيش الوطني

ورد الان .. هذا ما حدث ويحدث في جبهات حرض بعد ساعات على زيارة وزير الاعلام للجيش الوطني (تفاصيل)

الاول برس – خاص:

وردت انباء متضاربة، نقلها ضباط في الجيش وسياسيون عمَّا حدث ويحدث الان في جبهات حرض بمحافظة حجة، الحدودية مع المملكة العربية السعودية، عقب زيارة وزير الاعلام التفقدية لقوات الجيش في الجبهات، الخميس.

وأوضح ضابط التوجيه المعنوي في المنطقة العسكرية الخامسة للجيش الوطني، الملازم راشد معروف مبخوت أن ضغوطا سياسية دولية تمارس على قيادة الشرعية والجيش الوطني لتنفيذ انسحاب من مواقع تقدم الجيش بمدينة حرض.

معروف قال في تدوينة على حسابه بموقع “تويتر” ليل الجمعة: “للأسف ضغوطات دولية قوية تضغط على الشرعية والتحالف للتراجع عن تحرير حرض والخروج إلى خارج المدينة”. في وقت كان يتحين لحظة دخول المدينة للتصوير.

ومن جانبه، عزز الناشط السياسي، معاذ الشرجبي، هذه الانباء، متحدثا عن أن بريطانيا تمارس ضغطا كبيرا على التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية والجيش الوطني بخصوص الإنسحاب من من جبهات حرض وفك الحصار.

وقال الشرجبي في تغريدة نشرها على حائط صفحته الرسمية بموقع تويتر:”بريطانيا ترمي بكل ثقلها وتضغط على التحالف والجيش من اجل فك الطوق عن مديرية حرض وانسحاب الجيش من المواقع التي سيطر عليها مؤخرا .. تعليقكم؟!”.

كذلك النشاط الاعلامي والسياسي، مجاهد السلالي، نشر على حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” تغريدة، عبر فيها عن اسفه لتدخل بريطانيا والامم المتحدة كلما اوشك الجيش على تحقيق انجاز فارق في جبهات المعارك مع الحوثيين.

وقال: “كعادتهم منذ بدء الحرب يمارس المجتمع الدولي وعلى راسهم بريطانيا ضغوط دولية على كافة المستويات لايقاف معركة تحرير مدينة حرض التي يحاصرها الجيش الوطني من كل الاتجاهات في محاولة مفضوحه هدفها انقاذ مليشيات الحوثي المحاصرة”.

بدوره، تحدث مراسل قناة “الجزيرة” في سلطنة عمان، الاعلامي اليمني سمير النمري، في تدوينة على حائطه بموقع “فيس بوك” عن ابعاد سياسية لدى التحالف من تحريكه مؤخرا جبهات حرض بمحافظة حجة، المتعثرة منذ سبع سنوات، تتجاوز تحريرها.

وقال: إن العملية العسكرية في حرض لم يكن هدفها سوى حرف الانظار على انسحاب قوات العمالقة من شبوة بعد سيطرة الانتقالي عليها. مضيفا: هي معركة عبثية وستذهب فيها أرواح شباب يمنيين كثر ولا يمكن أن تنجح لانعدام مقومات النجاح فيها”.

 

تأتي هذه الانباء في وقت كانت وسائل اعلام دول التحالف، نقلت عن ناطق الجيش الوطني، العميد مجلي، قوله إنه “تم تحرير 80% من مدينة حرض”. مشيرا إلى أن الجيش يطوق المساحة المتبقية ويحاصر الحوثيين داخلها. حد تأكيده.

وبدأت قوات الجيش الوطني مسنودة بقوات وطيران التحالف، الاسبوع قبل الماضي، عملية عسكرية واسعة لدحر الحوثيين من مدينة حرض بمحافظة حجة، الحدودية مع السعودية، ولا تزال المعارك مستمرة، بين كر وفر، حسب مصادر عسكرية.

كما زار وزير الإعلام، معمر الارياني، قوات الجيش الوطني في جبهات حرض، الخميس، لتفقد احوالهم، وحققت الزيارة اهدافها المعنوية رغم لغط ظهور صوت مرافق لتصريح الارياني، لاتصال عسكري يتحدث عن “محاصرة وحدات بالجيش”.

من جانبها، كثفت مليشيا الحوثي الانقلابية محاولاتها لتحييد طيران التحالف وعمليات اسناده الجيش الوطني في معارك جبهة حرض، عبر حشد دفاعاتها الجوية من ناحية ومهاجمة مرابض مقاتلات التحالف بمطار أبها في عسير، جنوبي المملكة.

وبثت قناة “المسيرة” الناطقة باسم الحوثيين، الخميس، خبرين عاجلين نقلا عن المتحدث العسكري للحوثيين، يحيى سريع، اعلانه على حسابه بموقع “تويتر” تنفيذ هجوم جوي على موقع عسكري بمطار ابها، واسقاط طائرة للتحالف في جبهات حرض.

وقال سريع: إن “سلاح الجو المسير تمكن من إستهداف موقع عسكري هام في مطار أبها بطائرة مسيرة نوع قاصف 2K وكانت الإصابة دقيقة”. مضيفا: “ويعتبر مطار أبها من المطارات التي تستخدم للأعمال العسكرية ضد اليمن” حد تعبيره.

مجددا في بيانه المقتضب تحذيره للمدنيين والمقيمين في المملكة العربية السعودية من التواجد بقرب المواقع العسكرية في الساعات القادمة قائلا: “نجدد تحذيرنا للمواطنيين بالإبتعاد عن المواقع العسكرية” في تهديد جديد بهجمات اضافية قادمة.

وأكد تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية تعرض مطار ابها في عسير لهجوم حوثي جوي، معلنا في بيان بثته وكالة الانباء السعودية الرسمية (واس) ليل الخميس، عن أن عدد المصابين جراء الهجوم الحوثي الجوي الجديد بلغ 12 شخصا.

مضيفا: إن “المحاولة العدائية الوحشية لاستهداف مطار أبها الدولي والعاملين بالمطار تمثل جريمة حرب”. وأردف مؤكدا اتخاذ التحالف “الإجراءات الضرورية لتحييد مصادر التهديد بما يكفل حماية المدنيين ويتوافق مع القانون الدولي”.

وفجر الخميس، أعلن المتحدث العسكري للحوثيين، يحيى سريع: إن منظومات دفاعاتهم الجوية “أسقطت طائرة تجسسية مسلحة صينية الصنع نوع (CH4) تابعة لسلاح الجو السعودي، بصاروخ أرض جو لم يتم الإعلان عنه بعد”.

مضيفا في بيان مقتضب نشره على حسابه الرسمي بموقع التدوين المصغر “تويتر” صباح الخميس: إن “الطائرة أسقطت أثناء قيامها بأعمال عدائية في أجواء مديرية حرض بمحافظة حجة”، حد تعبيره. في اشارة للمعارك الدائرة هناك.

يشار إلى أن الحوثيين، سبق ان اعلنوا عن تطوير 8 منظومات دفاع جوي سوفيتية قديمة تابعة للجيش، مكنتها من تهديد طائرات التحالف الحربية والمقاتلات المسيرة والطائرات الاستطلاعية، وإسقاط عشرات منها، حسب ما ذكره معهد واشنطن.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تابعونا الآن على :