شاهد .. اهالي العاصمة يستيقظون على قرار صادم وواقع فاجع يثير الهلع في صفوفهم ويفاقم السخط (صور)

الاول برس – خاص:

استيقظ ملايين المواطنين في العاصمة، على قرار جديد صادم وواقع فاجع استحدثته سلطات المليشيا المتمردة على الشرعية، اثار الهلع في اوساطهم وفاقم السخط وحالة الغليان التي تعتري العاصمة منذ اسابيع، جراء ازمة الوقود الخانقة وموجة الغلاء الفاحشة لاسعار السلع الغذائية والتموينية.

وأفاد مواطنون في العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات المحررة، بارتفاع مفاجئ وكبير في اسعار تعرفة الركوب والمواصلات بوسائل النقل العامة (الباصات) بين عدن والمحافظات اليمنية المحررة، لتكون اجمالي الزيادات المتلاحقة في تعرفة النقل قد وصلت إلى الضعف تماما.

موضحين أن “أسعار المواصلات بين الضالع وعدن ارتفعت حتى يوم أمس الخميس، إلى 6 آلاف ريال، بزيادة ألف ريال منذ مطلع يناير الماضي، و3 آلاف خلال الستة الأشهر الأخيرة، ما يعني ان تعرفة النقل قد زادت خلال الاشهر الستة الاخيرة بنسبة 100 في المائة”.

وذكر مسافرون أن “أسعار تعرفة الركوب بوسائل النقل والمواصلات (الباصات والسيارات) بين عدن وأبين، وعدن ولحج، ارتفعت الضعف، بمبرر ارتفاع اسعار الوقود المقررة رسميا من شركة النفط خمس مرات، منذ بداية العام، منها زيادتان خلال مارس الجاري فقط”.

مشيرين إلى أن “تعرفة النقل بوسائل المواصلات داخليا ارتفعت هي الاخرى، وقفزت التعرفة من مدينة الضالع مركز المحافظة وحتى منطقة الجليلة إلى 400 ريال وإلى منطقة سناح، شمالا، إلى ألف ريال، بزيادة الضعف لما كانت عليه خلال الأشهر الخمسة الماضية”.

وعبر مواطنون عن ضيقهم بما آلت اليه الاوضاع وغلاء المعيشة المتصاعد، رغم ثبات الدخل ومحدودية الراتب، وعدم انتظام صرف الاخير. مستنكرين “صمت الحكومة على هذا التدهور المتواصل للأوضاع والارتفاع المسعور لاسعار السلع والخدمات والمواصلات”.

يأتي هذا في وقت تشهد العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات المحررة، ازمات خانقة في المشتقات النفطية والغاز المنزلي، وارتفاع اسعار الوقود رسميا إلى 22210 ريال للصفيحة سعة 20 لترا وإلى أكثر من 50 ألف ريال للصفيحة و20 الف لاسطوانة الغاز في الاسواق السوداء.

وأرجع المواطنون احتدام الأزمات إلى “فساد الحكومة ونفوذ هوامير فساد في مختلف الاطراف النافذة في عدن والمحافظات المحررة”. مؤكدين أن “مختلف الاطراف تعمل عبر ادواتها التجارية على تنمية مصالحها باستغلال قوت وحاجة المواطنين بصورة شرسة وسافرة في الجشع”.

يشار إلى أن مليشيات “المجلس الانتقالي الجنوبي” التابع للامارات، تسيطر على العاصمة المؤقتة عدن وعدد من مدن المحافظات الجنوبية، منذ اغسطس 2019م وتستحوذ كوادرها على مؤسسات الدولة والايرادات العامة فيها، ما اعاق الحكومة عن القيام بواجباتها ومسؤولياتها.

 

تابعونا الآن على :