ورد الان .. الارصاد وفلكيون يكشفون موعد دخول المنخفض الجوي اليمن وآثاره المتجاوزة تساقط الثلوج على صنعاء (صور)

الاول برس – خاص:

تفصل اليمن ساعات على دخول المنخفض الجوي الذي يعصف بمنطقة الخليج العربي منذ ايام، إلى اجواء اليمن، حسب مركز الارصاد الجوية وفلكيين يمنيين، كشفوا موعد وصول المنخفض إلى سماء اليمن، وآثاره المتجاوزة ظاهرة تساقط الثلوج على العاصمة صنعاء وعدد من المدن اليمنية، قبل ايام.

وكشف الفلكي اليمني والباحث في شؤون الطقس والمناخ، ابو ناصر الباكري عن موعد دخول المنخفض الجوي الذي يضرب منطقة سلطنة عمان والخليج العربي، إلى اجواء اليمن، ونطاق انتشاره وتداعياته. موضحا أن ابرز هذه الاثار ستكون امطار غزيرة مصحوبة برعود، على عدد من المناطق في البلاد.

الفلكي البابكري قال في بلاغ جديد، نشره الثلاثاء على حساباته بمنصات ومواقع التواصل الاجتماعي: “من المتوقع بمشيئة الله تعالى خلال 72 ساعه القادمة تبدأ ظهور مقدمات تاثيرات الحالة الجوية الماطرة على المناطق الشرقية من حضرموت والمهرة عبر تدفق للسحب العالية والمتوسطة”.

مضيفا: “مع توقعات جيدة لظهور تشكيلات من السحب الركامية الرعدية الماطرة على بعض الاجزاء الشمالية الشرقية”. واختتم الفلكي اليمني والباحث في شؤون الطقس والمناخ، ابو ناصر الباكري، بلاغه قائلا: “وسنبقى على متابعة تحديثات الحالة الجوية الماطرة أول بأول خلال النشرات القادمة”.

وفي وقت سابق، كان البابكري توقع “بدء تأثيرات المنخفض الجوي على مناطق متفرقة من سلطنة عمان، ووصوله إلى مناطق شرق اليمن نهاية الأسبوع الجاري وأيام العيد (عيد الاضحى)، وتشمل تأثيراته مناطق واسعة من بلادنا، ومن المتوقع هطول أمطار رعدية متوسطة إلى غزيرة”.

من جانبه، اكد المركز الوطني للأرصاد الجوية، توقعات الباحثين في شؤون الطقس والمناخ، مبينا في نشرته الجوية لأحوال الطقس، توقعاته لتطورات الحالة الجوية والمنخفض الجوي على المحافظات اليمنية، ذكر منها هطول امطار ورياح شديدة واجواء مغبرة واضطراب موج البحر.

وتوقع مركز الارصاد الجوية، “استمرار الأجواء الحارة إلى شديدة الحرارة والمغبرة نسبياً نهارا في المناطق الصحراوية والهضاب الداخلية، وأن تتراوح درجات الحرارة العظمى ما بين 38-45 درجة مئوية، وعلى أرخبيل سقطرى والمناطق الساحلية كافة وتتراوح درجات الحرارة ما بين 33 و39 درجة مئوية”.

موضحا في الوقت نفسه أنه “من المحتمل هطول أمطار متفرقة أقل غزارة من الأيام القليلة الماضية وذلك على المناطق الجبلية الغربية من صعدة شمالاً إلى تعز جنوباً وخاصة على تعز، إب ، الضالع ، ريمة، المحويت وحجة ومناطق من غرب ذمار وصنعاء وعمران وصعدة”.

وذكر المركز الوطني للأرصاد الجوية في نشرته لاحوال الطقس خلال الاربع وعشرين ساعة المقبلة أنه “قد تشمل الأمطار الهضاب الداخلية في جنوب البيضاء وشمال أبين ومرتفعات كل من شبوة وحضرموت، كما قد تطال الأمطار المتفرقة أجزاء من الساحل الغربي والمناطق المقابلة له”.

مشيرا إلى “هبوب رياح شديدة السرعة واضطراب البحر وارتفاع الموج في أرخبيل سقطرى وخليج عدن والشريط الساحلي الشرقي والجنوبي ومدخل باب المندب”. محذرا المواطنين من “الطقس المغبر نسبيا وشديد الحرارة والتدني في مدى الرؤية الافقية من الرياح الشديدة واضطراب البحر وارتفاع الموج”.

ونبه المركز في ختام نشرته الجوية لاحوال الطقس خلال الاربع وعشرين ساعة المقبلة من “جريان السيول في الشعاب والوديان في المناطق المتوقع هطول الأمطار عليها ومن الانهيارات الطينية والصخرية ومن التدني في مدى الرؤية الأفقية في الطرقات والمنعطفات الجبلية أثناء وبعد هطول الأمطار”.

يأتي هذا بعدما اكتست شوارع العاصمة صنعاء، من جديد، باللون الابيض، اثر تساقط البرد (الثلوج) بكميات كبيرة، في ظاهرة مناخية غير مؤلفة، يرجعها المختصون إلى التغيرات المناخية عالميا، فيما توقع فلكي يمني دخول المنخفض الجوي في منطقة الخليج العربي الى اليمن، خلال ساعات.

وشهدت العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة مليشيات الحوثي الإنقلابية، بدءا من مساء الأحد، هطول امطار وصفت بالغزيرة على معظم انحاء المدينة مصحوبة بتساقط البرد (الثلج) بكثافة لافتة احالت الشوارع واسطح المنازل إلى مساحات بيضاء، في ظاهرة مناخية غير مسبوقة في صنعاء.

دفع تساقط البرد (الثلج) المواطنين إلى الخروج من منازلهم والانتشار في شوارع العاصمة احتفاء بهطول المطر والبرد، وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، فيديوهات وصور فوتوغرافية، لشوارع العاصمة صنعاء وهي بيضاء تغطيها الثلوج، في مشهد نادر جعلها كما لو كانت احدى المدن الاوروبية.

يشار إلى أن هطول الامطار، تأخر هذا الموسم، ما اثار قلق ملايين اليمنيين، ودعاهم إلى اداء صلاة الاستسقاء، ابتهالا لله سبحانه وتعالي، بأن يرزقهم الغيث، وينزل عليهم الماء مدرارا، رفقا بهم واعتمادهم على مياه الامطار في تغذية مياه الابار الجوفية وري الحقول الزراعية.