آلاف الإسرائيليين يتظاهرون للضغط على نتنياهو لتأمين الإفراج عن المحتجزين



وتحدث لأول مرة “مختطفون” إسرائيليون أطلقت حماس سراحهم هذا الأسبوع أمام حشود المتظاهرين، وشددوا على ضرورة “إطلاق سراح المختطفين فورا”. 


من جانبه، حاول نتنياهو – في مؤتمر صحفي – تبرير استئناف الاحتلال حربه على قطاع غزة، وقال إنه تم اتخاذ هذا القرار من أجل تحقيق أهداف الحرب، وإعادة جميع “المحتجزين والرهائن”. 


وأوضح نتنياهو أن القتال سيستمر في الجبهة الجنوبية (قطاع غزة) وستستمر مواجهة وردع حزب الله في الجبهة الشمالية (لبنان). 


ولم يعقد نتنياهو مؤتمره الصحفي مع وزير الدفاع، يوآف جالانت، كما هو معتاد، ورد على سؤال لأحد الصحفيين عن سبب ذلك فقال إن جالانت اختار أن يجري مؤتمرًا صحفيًا وحده.


ميدانيا، كشف جيش الاحتلال الإسرائيلي هوية أحد قادة الجيش والذي قُتل في هجوم حماس يوم 7 أكتوبر الماضي، ويدعى العقيد عساف حمامي قائد اللواء الجنوبي بفرقة غزة.


وبحسب ما نقلته صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية، فإن جيش الاحتلال لم يكشف عن هوية “حمامي”، كأحد العسكريين الذين قتلوا في 7 أكتوبر، إلا بعد قرابة شهرين من الهجوم.


مصدر الخبر

تابعونا الآن على :