تفتيش جنود إماراتيين في شبوة اليمنية يزعج الإمارات…  تفاصيل! 

أثار تفتيش جنود إماراتيين من قبل قوات الأمن الخاصة في إحدى النقاط الأمنية على مدخل مدينة عتق بمحافظة شبوة جنوب شرقي اليمن انزعاج إماراتي واسع.

 

 

 

وتداول ناشطون صورا على منصات التواصل الاجتماعي تظهر جنودا إماراتيين يتعرضون للتفتيش الدقيق في إحدى النقاط الأمنية في أحد مداخل مدينة عتق.

 

 

 

واعتبر المغرد الإماراتي منصور خلفان تفتيش قوات الأمن الخاصة في شبوة للجنود الإماراتيين بأنه إهانة بحق جنود بلاده.

 

 

 

وقال “أكثر الصور الذي تقهر في 2019 لاثنين من جنود الإمارات يتم تفتيشهما في شبوة”.

 

 

 

وساق المغرد الإماراتي تبريرات ومزاعم مفادها أن تفتيش جنود الإمارات في شبوة تم من قبل القبائل اليمنية بالمحافظة أثناء مرورهم في حاجز يقع تحت سيطرة ما وصفها بـ”الشرعية” في سياق تنكره وعدم اعترافه بالحكومة الشرعية التي تتعمد الإمارات محاربتها، لأجل تنفيذ أجندات تتعلق بالهيمنة على الموانئ والسواحل والثروات.

 

 

 

وتساءل خلفان: هل هذا الجزاء لمن ذهب لتحرير اليمن من إيران؟ حد زعمه.

 

 

وتأتي عملية تفتيش الجنود الإماراتيين من قبل القوات الخاصة بشبوة في وقت تشهد العلاقة بين السلطات المحلية والقوات الإماراتية توترا منذ الأحداث الأخيرة التي شهدتها المحافظة.

 

 

 

ومنتصف ديسمبر/كانون أول الجاري، اتهمت السلطة المحلية في شبوة القوات الإماراتية بممارسة الاستفزازات ضد القوات الحكومية.

 

 

 

وقال محافظ شبوة محمد صالح بن عديو في مذكرة رسمية رفعها للرئيس هادي، إن طيران الأباتشي الإماراتي اخترق حاجز الصوت وهبط إلى مقربة من المعسكرات التابعة للقوت الحكومية جنوبي المحافظة.

 

 

 

وتسيطر القوات الحكومية على معظم محافظة شبوة، لكن القوات الإماراتية ما تزال تعسكر في بعض المناطق الحيوية مثل معسكر العلم ومنشأة بلحاف الغازية، في الوقت الذي تعمل القوات السعودية على فرض التهدئة بين الجانبين

 

 

تابعونا الآن على :