ورد للتو .. “داخلية” الحوثيين تشن حملة واسعة على جنوب العاصمة صنعاء لاعتقال كل هؤلاء المطلوبين

الاول برس – متابعة خاصة:

أصدرت “داخلية” الحوثيين بيانا عاجلا تضمن تحذيرا صارما، والإعلان عن تحرك حملة امنية واسعة في العاصمة صنعاء، وتحديدا باتجاه جنوبي العاصمة، وكشفت عن محصلة الحملة وعدد من تم ضبطهم من المتهمين في اشتباكات شارع الخمسين، واقتحام واغلاق مركز “سما مول هايبر”.

 

ونقل مركز الاعلام الامني عن “داخلية” الحوثيين قولها: إن “شرطة ومباحث محافظة صنعاء من ضبط المتهمين بالإعتداء على متجر (سما مول هايبر) الكائن في شارع الخمسين بمنطقة بيت بوس التابعة إداريا لمحافظة صنعاء، وإطلاق النار على العاملين فيه”.

مضيفا: “أوضحت الشرطة أن خلافا بدأ منذ أكثر من 3 سنوات حول الإيجارات وملكية بعض المحلات بين كل من رجل الأعمال “صالح أحمد عتيق الرياشي” ، ورجل الأعمال “عادل عبدالله عوض” وشريكه سمير الأحمر. ولازالت القضية منضورة لدى القضاء”.

وتابع: لكن الطرف الأول (صالح الرياشي) قام باستقدام مجموعة من المسلحين من منطقة رداع (مديرية الرياشية) بمحافظة البيضاء التي ينتمي لها، واقتحام المول بقوة السلاح عند الساعة العاشرة من صباح السبت 29 مايو، وهو ما أدى إلى تبادل إطلاق النار مع مجموعة مسلحة تابعة للطرف الثاني يقودهم (سمير الأحمر) كانت تتواجد بداخل المول التجاري”.

موضحا أنه “نتج عن ذلك إصابة شخصين من مجموعة الطرف الأول (الرياشي) وخمسة أشخاص من مجموعة الطرف الثاني (سمير الأحمر)”. وأن قوة امنية تحركت فور تلقي بلاغ بالحادثة لفض الاشتباك، وتم إغلاق المول ووضعه تحت الحراسة”.

وقال: “كما تمكنت الشرطة من القبض على عدد من المسلحين من الطرفين، وبعد المتابعة تمكنت شرطة ومباحث المحافظة من القبض على المتسببين في الحادثة، وهم: رجل الأعمال صالح أحمد عتيق الرياشي، المتهم الأول والذي قام باستقدام المسلحين واقتحام المول، وأخيه علي الرياشي وحمود ثابت الرياشي”.

مضيفا: إن متجر( سما مول) لم يغلق سوى يوم وقوع الحادثة، وهي المدة الزمنية التي تم فيها حصر الأضرار، وتم فتحه واستمرت الحركة التجارية فيه بشكل طبيعي”. وأردف: “لا صحة لجميع الشائعات التي اطلقتها الابواق الرخيصة والمبتذلة حول الحادثة جملة وتفصيلا”.

ونقل عن شرطة محافظة صنعاء قولها إن “رجال الأمن في كل المحافظات والمناطق الحرة بالمرصاد لكل من تسول له نفسه المساس بالأمن والاستقرار”. وتعبيرها عن “الشكر والتقدير للشخصيات القضائية والإجتماعية والقبلية التي سارعت بالتدخل لتهدئة الوضع بين الطرفين والعمل على إيجاد حل للخلاف”.

 

تابعونا الآن على :