ورد للتو .. رئيس “الانتقالي” يعلن قرب انفصال جنوب اليمن وأنه “قاب قوسين” بالتزامن مع هذه الخطوات التصعيدية

الاول برس – متابعة خاصة:

أعلن رئيس ما يسمى “المجلس الانتقالي الجنوبي” عيدروس الزُبيدي، من وسط العاصمة المؤقتة عدن، أن انفصال جنوب اليمن أو ما سماه “استعادة دولة الجنوب قاب قوسين أو أدنى”.

جاء ذلك خلال لقاء الزُبيدي، مع ما وصف “نخبة من قيادات الجالية الجنوبية في السعودية ودول الخليج العربي”، بالتزامن مع تصعيد “الانتقالي” وإعلانه السبت تعليق مشاركته بمفاوضات الرياض.

وقال رئيس “المجلس الانتقالي الجنوبي”، في اللقاء: إن “استعادة الدولة الشطرية باتت قاب قوسين أو أدنى”؛ في إصرار واضح على ابتزاز الشرعية اليمنية وتنفيذ الاجندة الاماراتية في اليمن.

زاعما أنه “سيعمل على إيجاد حلول ناجعة لكل المشكلات التي يتعرض لها المُغترب الجنوبي” حد تعبيره. في وقت فشل المجلس الانتقالي في توفير مقومات العيش للمواطنين في عدن.

وأشاد بما سماه “الدور المحوري للمغتربين الجنوبيين في دعم الحراك الجنوبي السلمي، ومرحلة الكفاح المسلح، والذين سطروا خلالهما أدوارًا نضالية ريادية سيسجلها التاريخ في صفحاته الذهبية”.

يأتي هذا الاعلان من جانب رئيس “الانتقالي”، عقب ايام على تأكيده في اجتماع “الجمعية العمومية للمجلس الانتقالي الجنوبي”، المضي نحو استعادة دولة الجنوب والشروع في اعداد دستورها.

ويتجاوز “الانتقالي” دستور ما كان يسمى جمهورية اليمن الشعبية الديموقراطية (سابقا) الذي يؤكد على وحدة وواحدية اليمن وجغرافيتها وتاريخها ونضالاتها ضد الاحتلال البريطاني في الجنوب والامامة في الشمال.

يشار إلى أن مليشيا “الانتقالي” اقتحمت مقرات جميع المؤسسات الاعلامية الحكومية، واعلنت عن اعادة وكالة عدن” للانباء محل وكالة سبأ، وتلفزيون عدن، وغيرها مما كان قبل اعادة توحيد شطري البلاد.

تابعونا الآن على :