طارق يلتقي تجار المخا - ارشيفية

ورد الان .. اجتماع طارئ لطارق وكبار معاونيه مع محمد شرف الدين في مدينة الخوخة (تفاصيل كاملة)

الاول برس – متابعة خاصة:

عقد طارق عفاش، قائد ما يسمى “المقاومة الوطنية حراس الجمهورية” الممولة من الامارات في مدن الساحل الغربي المحررة، اجتماعا طارئا ضم كبار معاونيه ومستشاريه، بما فيهم مستشاره للخطابات والتغريدات.

وأفاد مصدر عسكري في الخوخة، أن “طارق عقد اجتماعا طارئا ضم عددا من معاونيه ومستشاريه، على رأسهم ذراعه الايمن العقيد عبدالله الحبيشي، ومستشاره الخاص للخطابات والتغريدات على تويتر”.

موضحا أن “مدير المركز الإعلامي لقوات حراس الجمهورية محمد أنعم شرف الدين، تباهى في مقيل بأن طارق عفاش، لا يدلي بتصريح أو ينشر تغريدة إلا بعد عرضها عليه عبر تطبيق “واتس آب”، لتعديلها.

ولفت إلى أن “انعم قال هذا متباهيا في مقيل المركز بالمعهد الفني والتدريب المهني، بمدينة الخوخة في الساحل الغربي، عقب اجتماع عقده طارق مع عدد من معاونيه ضم ذراعه الأيمن العقيد عبدالله الحبيشي”.

المصدر العسكري المطلع، قال: إن “الاجتماع الطارئ عقد عبر جروب بتطبيق “واتس اب” لمناقشة طريقة الرد على الأنباء المتداولة حول شحنتي أسلحة إماراتية وصلتا من القرن الافريقي إلى ميناء المخا، قبل ايام”.

مضيفا، مع التحفظ على كشف هويته: إنه “وفقاً لما قاله محمد أنعم شرف الدين، فإن الاجتماع شدد على تنفيذ حملة إعلامية مشتركة مع المجلس الانتقالي، لتسليط الضوء على دعم ومساعدات الامارات لليمنيين”.

وتابع: “اقترح محمد أنعم إبراز الدعم والمساعدات المتواصلة التي تقدمها الإمارات للشعب اليمني، وإتهام بعض الأطراف والشخصيات في الحكومة الشرعية والموالين لها، بالوقوف وراء محاولة تشويه سمعة أبو ظبي”.

مردفا: إن مدير المركز الإعلامي لقوات “حراس الجمهورية ” الممولة من الامارات وجه بناء على مقررات الاجتماع، ببدء الحملة، ونشر كل ما يتعلق بها في وسائل إعلام حراس الجمهورية ووسائل إعلام المجلس الانتقالي”.

وأوضح أن العميد طارق وجه القيادات الإعلامية (التابعة له)، بتبني نهج قيادتي ما سماه “المكتب السياسي” و”حراس الجمهورية ” وتفنيد أي مزاعم وتشويهات تحاول أن تنال من قواته ومكتبه ومن الإمارات، أولاً بأول”.

وأشار إلى أن “انعم دائمًا ما يتحدث عن عقد طارق صالح اجتماعات معه وعدد من الصحفيين والإعلاميين، عبر جروبات في الواتس آب، لعرض ما لديهم من أخبار وتغريدات على العميد قبل نشرها وتداولها”.

 

تابعونا الآن على :