ورد الان .. معارك عنيفة بين الجيش ومليشيا الحوثي على مشارف محافظة شبوة (خريطة + تفاصيل)

الاول برس – خاص:

أفادت مصادر عسكرية في محافظة البيضاء، أن معارك عنيفة تدور الآن على مشارف بيحان في عقبة القنذع، بين قوات الجيش الوطني مسنودة بالمقاومة الشعبية وطيران التحالف ومليشيا الحوثي التي تستميت لاحراز تقدم في جبهة جبهة القنذع المحاذية لشبوة.

وكشفت مصادر عسكرية ميدانية في قوات الجيش الوطني، الاربعاء، حقيقة ما شهدته مديرية ناطع في محافظة البيضاء من تطورات، وما تداولته وسائل اعلام عن “سيطرة مليشيا الحوثي على مديرية ناطع” المحاذية لمديرية بيحان بمحافظة شبوة.

موضحة أن “معارك عنيفة شهدتها مديرية ناطع، منذ ليل الاثنين وحتى الثلاثاء، بين قوات الجيش الوطني مسنودة بالمقاومة الشعبية وطيران التحالف، وزحوفات واسعة للحوثيين من محاور عدة، لكنها لم تنته بسقوط المديرية بالكامل كما أشيع”.

وذكرت أنه “لا صحة للانباء التي تتحدث عن سيطرة مليشيات الحوثي على كامل مديرية ناطع الواقعة بين محافظتي البيضاء وشبوة”. وأكدت أن “حقيقة ما حدث هو ان الحوثيين شنوا هجوما واسعا من محورين وسيطرت على مواقع وأجزاء في المديرية”.

المصادر العسكرية الميدانية في الجيش الوطني، أشارت إلى أن “تعزيزات كبيرة دفع بها الجيش في المقابل من محور بيحان شبوة إلى جبهة ناطع واستطاعت كبح اختراقات الميليشيا وإيقاف تقدمها، وتجري الترتبيات لإستعادة ما سيطرت عليه الميليشيا”.

ومن جانبها، قالت وسائل اعلام الحوثيين واخرى موالية لهم، إن مليشياتهم “حققت في أول أَيَّـام عيد الأضحى، تقدُّماً جديدًا في مديريتَي ناطع وَنعمان آل عواض ومنطقة الجريبات بجبهة القنذع بمحافظة البيضاء المتاخمة لمديرية بيحان بمحافظة شبوة”.

زاعمة أنها “اطبقت حصاراً محكما” على قوات الجيش الوطني في العديد من المواقع المُشَارِفَةِ على المحافظة الجنوبية، وسوقت مشاهد وصور لتعزيز مزاعمها بأنها “سيطرت على كامل قرى الجريبات وعلى مديريتي ناطع وَنعمان آل عواض بشكل كامل”.

يشار إلى أن خيانات من القوات المشتركة (العمالقة الجنوبية وحراس الجمهورية) الموالية للامارات واتفاقات مع ما يسمى “الحزام الامني” للانتقالي الجنوبي في يافع، مكنت الحوثيين من استعادة المناطق المحررة بمديريتي الزاهر والصومعة في البيضاء.

تابعونا الآن على :