ورد الان .. قائد لواء رئاسي يحاصر محافظ عدن بعد تواطئه مع مليشيا “الانتقالي” والتغاضي عن جرائمها

الاول برس – متابعة خاصة:

حاصر قائد لواء رئاسي في العاصمة المؤقتة عدن، محافظ المحافظة، القيادي في ما يسمى “المجلس الانتقالي الجنوبي” التابع للامارات، احمد حامد لملس في زاوية ضيقة حيال تواطئه مع مليشيا “الانتقالي” وجرائمها المستمرة والساعية لتفجير الموقف عسكريا.

وأدان، العميد أمجد خالد، قائد لواء النقل العام العام – حماية رئاسية، إحراق منزل المواطن خالد محمد صالح، صباح الخميس 19 أغسطس 2021، بمنطقة كابوتا مديرية المنصورة، على يد مسلحي مدير امن مديرية دار سعد، التابع للملجس الانتقالي الجنوبي.

العميد أمجد، قال: إن المدعو مصلح الدرحاني مدير شرطة دار سعد، يرتكب جرائم يرفضها الشرع، والدستور، والأخلاق العامة، ويهين أبناء عدن في منازلهم… مشيراً أن الجهات المختصة بمحافظة عدن ممثلة بإدارة أمن عدن والسلطة المحلية تقف صامته حيال ذلك.

مضيفا: إن منزل المواطن، خالد محمد صالح، تم إحراقه بالكامل، وتمت إهانة وضرب النساء الموجودين فيه، دون أي وجه حق أو مسوغ قانوني. وأكد في تصريح صحافي أن “سبب الاعتداء أن المنزل لخال أحد أفراد اللواء لذلك تم الاعتداء بهذا الطريقة الوحشية”.

وحمل العميد أمجد، محافظ عدن أحمد حامد لملس، ومدير أمن عدن اللواء مطهر الشعيبي، المسؤولية الكاملة تجاه ما يحدث من جرائم إنسانية بحق أفراد اللواء واسرهم في عدن. وقال: يجب أن يشكلا لجنة أمنية للتحقيق في التجاوزات بحق المواطنين الأبرياء ومنتسبي اللواء”.

مطالبا كلاً من النائب العام للجمهورية، د. أحمد الموساوي، واللواء الركن ابراهيم حيدان، وزير الداخلية، بسرعة التدخل والتحقيق في الواقعة، ومحاسبة المدعو مصلح الدرحاني، على جرائمه الذي يرتكبها بحق أبناء مديرية دار سعد، ومنتسبي لواء النقل العام واسرهم.

وأكد العميد أمجد، إن “هذا الجرائم لا تسقط بالتقدم، ويجب محاسبة الجناة وتقديمهم للعدالة بحسب القانون والدستور…. مؤكداً أنه يجب احترام حرمات المنازل والأسر وعدم اهانتهم واحراق منازلهم بهذا الأسلوب المتوحش الذي يرفضه القانون والدستور والاعراف القبيلة اليمنية”.