عاجل .. التحالف يعلن تنفيذ غارات “مشروعة” وانفجارات تهز العاصمة صنعاء وتستنفر سيارات الاسعاف (المواقع+محصلة)

الاول برس – متابعة خاصة:

هزت انفجارات مدوية ارجاء العاصمة صنعاء، قبل لحظات، جراء سلسلة غارات بدأ شنها طيران التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية، على مواقع مفترضة لمليشيا الحوثي الانقلابية.

وأكدت مصادر محلية في العاصمة صنعاء ان “غارات جوية عنيفة بصواريخ شديدة الانفجار، ينفذها الان طيران التحالف على مواقع في شمالي وجنوبي صنعاء، مستهدفا معسكرات سبق له ان قصفها مئات المرات”.

موضحة أن “غارات طيران التحالف استهدفت منذ دقائق وحتى الان بغارات كثيفة معسكر الصيانة في حي الحصبة ومعسكر الفرقة الاولى مدرع، ومعسكر الحفا القريب من شارع خولان، وسمعت انفجارات مدوية في ارجاء العاصمة”.

 

وأفادت المصادر الملحية بأن طيران التحالف العربي “نفذ غارة على معسكرات في منطقة ضبوة بمديرية سنحان جنوبي صنعاء، وعاود استهداف شبكة الاتصالات في منطقة المحجر بمديرية همدان محافظة صنعاء بغارة”.

مشيرة إلى أن “طيران التحالف العربي يواصل التحليق بكثافة في سماء العاصمة صنعاء، وبخاصة في سماء الجهتين الشمالية والجنوبية للعاصمة، بهدف تدمير مخازن ومنصات اطلاق الصواريخ والطائرات المسيرة”.

وبثت قناة “المسيرة الناطقة باسم جماعة الحوثي اخبارا عاجلة، ذكرت أن طيران التحالف “يشن غارات على العاصمة صنعاء، ونفذ غارة على مؤسسة المياه والريف في مديرية الثورة، مخلفا اضرارا مادية بمنازل المواطنين”.

تأتي ضربات طيران التحالف، ردا على استمرار مليشيا الحوثي في تصعيد هجماتها الجوية على المملكة العربية السعودية، بصواريخ باليستية وطائرات مسيرة مفخخة، واستهداف مطارات وقواعد عسكرية في جنوبي المملكة.

أعلنت هذا قيادة التحالف في بيان لها بثته وكالة الانباء السعودية (واس) منتصف ليل الاربعاء، قالت فيه: إن “التحالف نفذ ضربات جوية على اهداف عسكرية مشروعة في صنعاء، استجابة للتهديدات والسلوك العدائي للمليشيا”.

وتعرضت السعودية ليل وفجر الاحد، لهجوم جوي واسع، اسمته جماعة الحوثي عملية “السابع من ديسمبر” واستهدفت بصواريخ باليستية و25 طائرة مسيرة، مطارات وقواعد عسكرية في الرياض وجدة والطائف وعسير ونجران وجيزان.

تزامت الهجمات الصاروخية الحوثية على المملكة، مع تكثيف طيران التحالف خلال الاسبوعين الماضيين غاراته الجوية على العاصمة صنعاء ومحافظتي الحديدة وتعز، لكنها تسببت في وقوع ضحايا مدنيين بينهم اطفال ونساء.

وتقود المملكة العربية السعودية، منذ 26 مارس 2015، تحالفا عسكريا يضم دولا عدة أبرزها الامارات ويحظى بدعم لوجستي امريكي وبريطاني، دعما لاستعادة الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، العاصمة صنعاء ومناطق واسعة شمال وغرب اليمن، سيطر عليها الحوثيون أواخر العام 2014.

من جهتهم، ينفذ الحوثيون، هجمات جوية بطائرات دون طيار، وصواريخ باليستية، وقوارب مفخخة، تستهدف قوات سعودية ويمنية داخل اليمن، وداخل أراضي المملكة، وقواعد عسكرية ومطارات ومنشآت اقتصادية أبرزها شركة ارامكو النفطية، العملاقة، ومنشآتها في مختلف ارجاء المملكة.

يشار إلى أن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، أعلن يوم الاثنين 21 يونيو الفائت، أن “المليشيات الحوثية أطلقت 372 صاروخاً باليستياً، و659 طائرة من دون طيار، واستهدفوا البحرية بأكثر من 75 زورقاً مفخخاً، وأطلقوا أكثر من 96 ألف مقذوف على الحدود السعودية اليمنية”.

تابعونا الآن على :