شاهد .. غازات وردية تغمر مديرية السبعين بالعاصمة عقب غارات للتحالف (تفاصيل رائحتها وتأثيرها+صور)

الاول برس – خاص:

أكد مواطنون في مديرية السبعين جنوبي العاصمة صنعاء، أن ادخنة وردية اللون تسربت إلى منازلهم عقب غارات مكثفة وعنيفة نفذها التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن على مواقع مفترضة تابعة للحوثيين، منتصف ليل الاحد.

وأفاد المواطنون في احياء مديرية السبعين ومنطقة المصباحي جنوبي العاصمة صنعاء، بأن “صواريخ غارات طيران التحالف هذه المرة كانت شديدة الانفجار وانبعثت من انفجاراتها ادخنة وردية اللون بلغت عنان السماء ولها رائحة كريهة”.

موضحين أن “الادخنة المنبعثة من انفجار صواريخ طيران التحالف، وردية اللون وذات الرائحة الكريهة تتسبب بحرقة في الحلق ونوبة سعال جاف”. معبرين عن مخاوفهم من “ظهور اعراض اضافية لاستنشاق هذه الادخنة أو ان تكون غازات سامة”.

ووردت فجر اليوم، انباء عن امتداد اثار سلسلة الغارات العنيفة والكثيفة التي نفذها طيران التحالف لدعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية، على العاصمة صنعاء منتصف ليل الاحد إلى مستشفى السبعين للامومة والطفولة، والتسبب بوقوع كارثة.

مصادر محلية في العاصمة صنعاء، أفادت بأن “اثار غارات طيران التحالف على معسكر الامن المركزي وجسر جولة المصباحي جنوبي العاصمة صنعاء امتدت لتطال مستشفى الامومة والطفولة في مديرية السبعين، مخلفا اضرارا كبيرة”.

وذكرت أن “صواريخ غارات طيران التحالف كانت شديدة الانفجار وانبعثت منها غازات وردية اللون تصاعدت سحبها إلى عنان السماء، واحدثت اضرارا بالغة بمبنى مستشفى الامومة والطفولة وهناك انباء عن حالات اجهاض واسقاط قسري للاجنة”.

موضحة “أن الغارات اثارت حالة من الرعب بين اوساط المواطنين في مديرية السبعين وبثت الذعر والفزع بين اوساط نزيلات مستشفى السبعين للامومة والطفولة وهناك انباء عن حدوث حالات اسقاط أجنة لعدد من الحوامل بسبب الخوف”.

ولفتت المصادر إلى أن “زجاجات مستشفى السبعين للامومة والطفولة تهشمت معظمها وتوقفت اجهزة العناية المركزية من شدة ضغط الصواريخ التي القاها طيران التحالف، وتسببت الغازات الوردية المنبعثة منها، في حالات اختناقات لنزيلات بالمستشفى”.

منوهة بأن “ادارة المستشفى اتخذت قرارا باخلاء المستشفى من كل المريضات والامهات الحوامل القادرات على المغادرة أمام تسرب سحب الدخان الوردية المنبعثة عن صواريخ طيران التحالف”. مشيرة إلى أن “الغازات المنبعثة من الصواريخ كريهة الرائحة”.

يأتي هذا عقب تنفيذ طيران التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية غارات جوية هي الاعنف والاوسع تدميرا خلال السنوات الماضية من عمر الحرب، استهدفت مواقع مفترضة لجماعة الحوثي الانقلابية في حيي السبعين وحدة جنوبي العاصمة صنعاء.

وأفادت مصادر محلية متطابقة في صنعاء أن “طيران التحالف شن 3 غارات على الاقل، استهدفت معسكر الأمن المركزي ومحيطه جنوبي العاصمة صنعاء، وموقعا بالقرب من جسر السبعين تقاطع المصباحي، وشوهدت الحرائق وأعمدة الدخان تتصاعد من المنطقة”.

موضحة أن “غارات التحالف منتصف ليل الاربعاء، اثارت رعب الاهالي وفزعا عاما لشدة انفجارات صواريخها، وألحقت اضرارا مادية بالغة بمنازل سكنية ومعظم عقود (قمريات) وزجاج نوافذ جامع الشعب (الصالح) جراء غارات طيران التحالف على مديرية السبعين”.

وذكرت المصادر المحلية بمديرية السبعين أن “غارات طيران التحالف أحدثت دمارا كبيرا في الجسر الواقع بين ميدان السبعين وتقاطع جولة المصباحي تسبب في تعطيل الحركة كليا في مديرية السبعين”. كما اعلنتها الادارة العامة لشرطة المرور في صنعاء منطقة مغلقة”.

وفقا لمركز الاعلام الامني في صنعاء فقد اعلنت الادارة العامة للمرور: “خروج طريق ميدان #السبعين باتجاه ميدان #التحرير، وشارع الستين من فوق وتحت جسر المصباحي بأمانة العاصمة عن الخدمة وتوقف الحركة المرورية، إثر غارة للعدوان (طيران التحالف)”.

وتعد غارات طيران التحالف العربي منتصف ليل الاربعاء، امتدادا لسلسلة غارات جوية كثيفة وعنيفة، يواصل تنفيذها على العاصمة صنعاء منذ منتصف نوفمبر الفائت، مستهدفا مطار صنعاء ومحيطه وجنوبي العاصمة، وموقعا ضحايا مدنيين وخسائر مادية بالغة.