ورد الان .. طيران التحالف ينفذ غارات عنيفة على العاصمة صنعاء توجع الحوثيين (صور ومحصلة اولية)

الاول برس – خاص:

نفذ طيران التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية سلسلة ضربات جوية عنيفة ومدمرة، استهدفت مواقع مفترضة للحوثيين في العاصمة صنعاء، وأكد انها “دمرت مخازن اسلحة نوعية”، لكن اثارها امتدت لمنازل المواطنين وممتلكاتهم.

وأعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في بيان مقتضب بثته وكالة الانباء السعودية (واس) إنه “نفذ عملية جوية نوعية في صنعاء، جاءت استجابة فورية لمحاولة نقل أسلحة من معسكر مدرسة الدفاع الجوي، ودمرت مخازن للأسلحة في معسكر مدرسة الدفاع الجوي”.

مضيفا: إن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن “سيدمر أي نشاط للميليشيات الحوثية لنقل وتحريك الأسلحة ‎واتخذنا إجراءات وقائية لتجنيب المدنيين والأعيان المدنية الأضرار الجانبية”. الامر الذي نفاه مواطنون في احياء مديرية معين بمنطقة عصر وشارع الستين. ‎

وأفادت مصادر محلية في العاصمة صنعاء، بأن “طيران التحالف عاود استهداف منطقة عصر وكلية الطيران في شارع الستين شمال غرب العاصمة صنعاء، بثلاث غارات شديدة الانفجار، اثارت رعبا بين اوساط المواطنين واجبرت العديد منهم على النزوح من منازلهم”.

موضحة أن “منازل عشرات المواطنين المدنيين وسياراتهم ومحلاتهم في الحي الليبي المحيط بكلية الطيران في شارع الستين، تضررت وتهشمت نوافذها بالكامل وتشرخت جدرانها، جراء تنفيذ طيران التحالف ليل الاحد غارات جديدة على المنطقة نفسها لليوم الثاني على التوالي”.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الإجتماعي صوراً قالوا إنها للحظات تنفيذ طيران التحالف غاراته الجديدة ليل الاحد على منطقة عصر والحي الليبي المحيط بكلية الطيران في شارع الستين شمال غرب العاصمة صنعاء، تظهر آثار الدمار والاضرار التي عمت المنطقة”.

تأتي غارات طيران التحالف على كلية الطيران بشارع الستين عقب اقل من 24 ساعة على غارات مماثلة استهدفت المنطقة نفسها، شمال غربي العاصمة، احدثت دمارا واسعا والحقت اضرارا مادية كبيرة بمنازل وسيارات ومحلات المواطنين المدنيين في الحي السكني الليبي.

وليل الجمعة أعلن التحالف تنفيذ مقاتلاته “عملية جوية نوعية”، قال إنها “استهدفت شبكة اتصالات عسكرية ومنصات لاطلاق الصواريخ الباليستية” في محافظة المحويت، لكن الحوثيين نشروا صورا ومشاهد فيديو، تظهر استهداف الغارات منزل حارس مبنى حكومي ومقتل واصابة اسرته.

أظهرت صور ومشاهد الفيديو التي نشرها الحوثيون استهداف ثلاث غارات لطيران التحالف برجا ومبنى للإتصالات ومنزلا لاسرة يمنية في قرية عجامة بعزلة الشرقي وتسببها في مقتل 3 مدنيين بينهم امرأة وطفل وإصابة 7 اخرين بينهم امرأتين وثلاثة اطفال دون الخامسة من العمر”.

من جانبه، أعلن البحث الجنائي في المستشفى الجمهوري بمدينة المحويت، إن “القتلى المدنيين بغارات طيران التحالف على قرية عجامة الواصلة للمستشفى، هم : هناء عبدالله الحوري (30 عاماً)، واحمد هاشم الحوري (سنة ونصف)، وأحمد سيف غالب الحميري (25 عاماً)”.

مضيفا: “وصل من الجرحى سبعة مدنيين وهم: أمنة يحيى الضلعي (60 عاماً)، حنان يحيى الهاذلي (35 عاماً)، منصور عوض الجلالي (50 عاماً)، هاشم أحمد الحوري (46 عاماً)، خليل احمد الجعدي (5 أعوام)، شفاء احمد الجعدي (عامين)، وعلي هاشم الحوري (عامين)”.

وجاءت غارات طيران التحالف على محافظة المحويت، عقب اقل من 24 ساعة على تنفيذه 3 غارات في الساعات الأولى من يوم الجمعة على العاصمة صنعاء، قال إنها “استهدفت 9 مخازن اسلحة للحوثيين في مديرية معين”، لكن اثارها امتدت لمنازل المواطنين ومنشآت تجارية وطبية.

تسببت الغارات في حالة هلع وذعر لدى المواطنين باحياء مديرية معين، والمرضى والكادر الطبي بمستشفيات المغربي والعلياء ونيو سكان، التي تعرضت لأضرار بالغة أخرجتها عن الخدمة، كما استهدفت غارة بشكل مباشر شارع الزبيري في تقاطع شارع بغداد جوار مدرسة بغداد والمعهد المهني.

تلت الغارات الثلاث على مديرية معين وشارع الزبيري، تنفيذ طيران التحالف ثلاث غارات شديدة الانفجار، استهدفت معسكر الأمن المركزي في مديرية السبعين جنوب العاصمة صنعاء، منها غارة استهدفت بشكل مباشر جسر السبعين تقاطع المصباحي، ونتج عن ذلك تدميره وسقوط ضحايا مدنيين.

وأعلن مدير مكتب الصحة بالعاصمة صنعاء، في مؤتمر صحفي أن “غارات التحالف على مديرية معين تسببت في سقوط 20 جريحا مدنيا خروج 3 منشآت طبية عن الخدمة جراء ما لحق مبانيها واجهزتها التشخيصية من اضرار بالغة وكبيرة، فرضت اجلاء المرضى منها ونقلهم إلى مستشفيات أخرى”.

يشار إلى أن غارات طيران التحالف المكثفة خلال الايام الماضية، تعد امتدادا لسلسلة غارات جوية كثيفة وعنيفة، يواصل تنفيذها على العاصمة صنعاء منذ منتصف نوفمبر الفائت، مستهدفا مطار صنعاء ومحيطه وجنوبي العاصمة، وموقعا ضحايا مدنيين وخسائر مادية بالغة، حسب ما يبثه الحوثيون من مشاهد ميدانية.

 

 

 

 

 

تابعونا الآن على :