لن تصدق .. توكل كرمان تكشف خفايا صدور قرار تنحي الرئيس هادي ونائبه وموقفها من العليمي (تفاصيل صادمة)

الاول برس – خاص:

فجرت الناشطة الحقوقية والسياسية الحائزة على جائزة نوبل للسلام، توكل كرمان، مفاجأة صادمة بكشفها خفايا كواليس صدور قرار تنحي الرئيس هادي ونائبه الفريق علي محسن صالح عن السلطة بضغط سعودي اماراتي، ونقل صلاحياته إلى مجلس قيادة رئاسي يضم قيادات النظام السابق للرئيس علي عفاش والقوات المحلية المتمردة على الشرعية والموالية للرياض وابوظبي.

وكشفت في تدوينة على حائط صفحتها الرسمية بموقع “فيس بوك” الجمعة عن تفاصيل صادمة لمجريات مشاورات الرياض ومخرجاتها، بقولها: “المهم إذا قال لكم أي أحد من المتشاورين الذين ساقتهم السعودية إلى الرياض إنه تم مشاورته حول أي شيء مماحدث من اقالة لهادي وتعيين بديل عنه فلا تصدقوه”.

مضيفة بأن المخابرات السعودية أدارت الامر: “لأن الذي حدث بالضبط.. أنهم حبسوا كل واحد من المتشاورين في غرفة عدة ساعات، ثم أتوا وطلبوا منه التوقيع على بيان هادي، الذي هو الآخر كان محبوس في غرفة، ويعلم الله ايش حصل له، ملطام او تهديد وعين حمراء او اغراء مادي بالفلوس، يعلم الله!!”.

لكنها أكدت في المقابل، ارتباطها بعلاقات قوية وجيدة مع رئيس مجلس القيادة الرئاسي، الدكتور اللواء رشاد العليمي، وتأييدها ضمنيا تنصيبه بديلا لهادي، قائلة: “على الصعيد الشخصي بيني وبين رشاد العليمي احترام متبادل وليس لدي مشكلة معه .. والذي هو الآخر يعلم الله متى سيخلعه السعوديون؟!!”.

وضغطت السعودية والامارات على الرئيس هادي ونائبه الفريق الركن علي محسن الاحمر، لنقل السلطة إلى مجلس قيادة رئاسي وإصدار قرار تضمن إعلان دستوريا يعطل الدستور والمرجعيات الثلاث ويعين قيادات الفصائل العسكرية الموالية للرياض وابوظبي اعضاء فيه.

قضى القرار بتعيين اللواء رشاد العليمي رئيسا لمجلس القيادة الرئاسي، وتعين 7 اعضاء في المجلس لكل منهم صفة نائب، وهم: سلطان العرادة، وطارق محمد صالح عفاش، عبدالرحمن أبو زرعة، عبدالله العليمي، عثمان حسين مجلي، عيدروس الزبيدي، فرج سالمين البحسني.

ورأى مراقبون للشأن اليمني أن “نقل السلطة من هادي ونائبه يعتبر اسقاطا للشرعية اليمنية ومرجعياتها وانهاء لتحالف دعمها بقيادة السعودية والامارات، ودفعا لقوى موالية لكل من الرياض وابوظبي للتفاوض مع الحوثيين وتقاسم حكم اليمن سلما أو خوض قواتها معركة حسم معهم”.

مشيرين إلى أن “التحالف، تخلى عن اليمن وامنه واستقراره، لحماية دوله ومنشآتها النفطية من الهجمات الحوثية، وانقلب على الشرعية ومكوناتها السياسية وفي مقدمها تجمع الاصلاح وتضحياته الكبيرة في مختلف جبهات المعارك مع الحوثيين طوال سبع سنوات وتنكر لها بنهاية المطاف”.

ولفتوا إلى أن “تعيين العرادة نائبا للرئيس او عضوا بمجلس رئاسي، سيترتب عليه تعيين القيادي المؤتمري في جناح الرئيس السابق ذياب بن معيلي محافظا لمارب ونقل قوات ما يسمى المقاومة الوطنية حراس الجمهورية، إلى مارب لقيادة المعارك ضد الحوثيين”. حسب تأكيدها.

منوهين بأن “من شأن هذه التغيرات الكبيرة أن تسفر عن واقع جديد يتصدر فيه طارق عفاش المشهد، بعد افتتاحه فروعا للمكتب السياسي لقواته في محافظات شبوة ومارب وتعز، ضمن توجه التحالف لإعادة نظام الرئيس السابق إلى الواجهة وتسليمه الزمام سياسيا وعسكريا واقتصاديا”.

يشار إلى أن توجهات التحالف بقيادة السعودية والامارات حسب مراقبين للشأن اليمني “تسير باتجاه اسقاط سلطة الشرعية والجيش الوطني في المحافظات المحررة، وتقسيم اليمن الى دولتين او اقليمين اتحاديين مبدئيا، شمالي يحكمه نظام الرئيس السابق علي صالح بقيادة جناحه في المؤتمر الشعبي، واخر جنوبي يحكمه المجلس الانتقالي الجنوبي”.

 

 

 

تابعونا الآن على :