ورد للتو .. الخارجية الامريكية تصدر تصريحات مفاجئة بشأن امكانية اسقاط الحوثيين لمارب بالكامل في هذه الحالة !

الاول برس – خاص:

اصدرت الولايات المتحدة الامريكية تصريحات رسمية مفاجئة بشأن محافظة مارب، تحدثت فيها عن هجمات مقاتلي الحوثيين متعددة المحاور على المحافظة واختراقاتها الواسعة في مديرياتها، وامكانية اسقاطهم مركز المحافظة (مدينة مارب) في حال تغير الموقف الدولي وغياب طيران وقوات التحالف، امام الهجمات الحوثية، متجاهلة الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، وتضحياتهما.

جاء ذلك في حوار مع المبعوث الامريكي إلى اليمن، تيموثي ليندركينج، اجراه مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، وأرجع فيه صمود مدينة مارب ومنابع النفط والغاز في المحافظة، امام هجمات مقاتلي جماعة الحوثي، إلى الموقف الدولي الموحد والرافض اقتحام المدينة، وفاعلية طيران التحالف والقوات السعودية.

وقال المبعوث الأمريكي الخاص عن الخارجية الامريكية، تيموثي ليندركينج، إن “جماعة الحوثي فشلت في السيطرة على محافظة مأرب، ومصادر الطاقة فيها، بالرغم من حدة الهجمات التي شنوها خلال العام الماضي. بفعل الدعم الجوي السعودي القوي، ودور الامارات من خلال توحيد القوات مع السعوديين في صد الهجمات الحوثية.

مضيفا: إن “جماعة الحوثي دفعت بالكثير من مقاتليها نحو مارب خلال العام الماضي، لكنها لم تتمكن من الاستيلاء على المدينة، حيث مصادر الطاقة التي يرغب الحوثيون في السيطرة عليها، ولم يستطيعوا الانتصار” في معارك اقتحام المركز الاداري لمحافظة مارب، رغم تقدمهم في المديريات المحيطة بها.

وتابع: “الدعم الجوي السعودي القوي كان عاملاً رئيسيًا هنا – أي في مأرب- وقد لعب الإماراتيون دورًا من خلال توحيد القوات مع السعوديين لمحاولة صد هجوم العناصر الحوثية. كما كان المجتمع الدولي موحدًا للغاية بشأن هجوم جماعة الحوثي على مأرب باعتباره العقبة الرئيسية أمام السلام خلال العام الماضي”.

مردفا: “أعتقد أن هذه الرسائل وصلت بالفعل إلى الحوثين، جنبًا إلى جنب مع حقيقة أنهم لم يتمكنوا من الاستيلاء على المدينة”. وجدد تأكيده على أنه “لا يوجد حل عسكري للصراع في اليمن، وأن الأطراف المتصارعة أرهقت، وهذا ما يحفز على التهدئة وإنجاح الهدنة التي ترعاها الأمم المتحدة”. حسب تعبيره.

وتجاهل المبعوث الامريكي الخاص إلى اليمن، تيموثي ليندركينغ، دور قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، في الدفاع عن مدينة مارب، وبذله عشرات الالاف من الشهداء والجرحى خلال معارك العام الماضي فقط، حسب تأكيد محافظ مارب، الشيخ اللواء سلطان بن علي العرادة، تماهيا مع الموقف الاماراتي.

 

يشار إلى أن هذه التصريحات الامريكية تتزامن مع اتهامات متبادلة بخرق الهدنة التي اعلنت الامم المتحدة سريانها في الثاني من ابريل الفائت، وتشمل وقفا لإطلاق النار والغارات الجوية والهجمات الحوثية الجوية على السعودية، وفتحا جزئيا لمطار صنعاء امام الرحلات التجارية وميناء الحديدة امام سفن الوقود، وفتح الطرقات بين المحافظات.

 

تابعونا الآن على :