ورد للتو .. تجمع الاصلاح يعلق رسميا على رواية الحوثيين بشأن مقتل “زهرة” في العاصمة صنعاء (بيان)

الاول برس – خاص:

 

أصدر حزب التجمع اليمني للإصلاح أول تعليق رسمي له على مقتل القيادي في الحزب ووكيل امانة العاصمة سابقا، عبدالعزيز علي زهرة واحد اولاده وزوجته، في منزله بالعاصمة صنعاء، وما اعلنته السلطات الامنية التابعة لجماعة الحوي من تفاصيل صادمة لفاجعة مقتل المسؤول والسياسي الرفيع زهرة ليل الخميس.

وقال تجمع الإصلاح في أمانة العاصمة صنعاء، في بيان نعي القيادي في الحزب، عبدالعزيز علي زهرة وزوجته ونجله بشير، السبت: “غادر دنيانا الفانية الأستاذ عبدالعزيز علي زهرة وزوجته الفاضلة وولده بشير يوم أمس الخميس في ظروف غامضة ونهاية أليمة تسببت بجرح غائر في قلوبنا”.

مضيفا: إن الفقيد عبدالعزيز زهرة “واحد من أهم رجالات اليمن الفاعلين والمؤثرين على مستوى أمانة العاصمة واليمن عموما، عُرف بصلاحه ودماثة خلقه وقربه من الناس وخدمتهم، وكان شخصية اجتماعية مشهودا له بالتأثير والقبول في كافة أوساط المجتمع طيلة حياته، وله ادوار وطنية واجتماعية مشهودة”.

في ما يلي نص البيان الصادر عن حزب التجمع اليمني للإصلاح في امانة العاصمة صنعاء:

قال تعالى: {وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون}.

غادر دنيانا الفانية الأستاذ عبدالعزيز علي زهرة وزوجته الفاضلة وولده بشير يوم أمس الخميس في ظروف غامضة ونهاية أليمة تسببت بجروح غائرة في قلوبنا وتركت أثرا عميقا في نفوسنا ونفوس كل أهله ومحبيه.

لقد كان الأستاذ عبدالعزيز زهرة واحدا من أهم رجالات اليمن الفاعلين والمؤثرين على مستوى أمانة العاصمة واليمن عموما، عرف بصلاحه ودماثة خلقه وقربه من الناس وخدمتهم، كما عرفه المجتمع مصلحا اجتماعيا ورمزا سياسيا وقائدا اداريا ورياضيا ناجحا.

خاض معترك الحياة السياسية في سن مبكر منذ انتخابه عضوا في قيادة الاتحاد العام لطلاب اليمن في دورته لعام1981م ثم مرشحا عن الإصلاح في انتخابات البرلمان عام ١٩٩٧م ثم مرشحا عن الاصلاح في الانتخابات المحلية 2001 م وتقلد منصب وكيل أمانة العاصمة عام ٢٠١٢م.

كما عمل بكفاءة واقتدار في قيادة نادي اليرموك الرياضي بصنعاء، وكان شخصية اجتماعية مشهودا له بالتأثير والقبول في كافة أوساط المجتمع طيلة حياته رحمه الله.

والتجمع اليمني للاصلاح بأمانة العاصمة إذ ينعي الأستاذ زهرة وزوجته وولده، فإنه يتوجه إلى الله العلي القدير أن يتغمدهم بواسع رحمته، وأن يتقبلهم في عليين مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، كما نسأله تعالى أن يلهمنا وذويه وكل محبيه الصبر والسلوان وإنا لله وانا اليه راجعون.

التجمع اليمني للاصلاح – امانة العاصمة

١٣/ ٥/ ٢٠٢٢

إلى ذلك، كشفت أجهزة الامن رسميا، عن تفاصيل صادمة لفاجعة مقتل مسؤول وسياسي رفيع في العاصمة، ليل الخميس، في جريمة مروعة هزت ملايين المواطنين لبشاعتها، وبثت الحسرة والاسى في نفوسهم، بينما أصدر حزب التجمع اليمني للإصلاح بيانا، علق على الجريمة الفاجعة.

ونقلت وكالة الانباء اليمنية (سبأ) التابعة لسلطات الحوثيين في العاصمة صنعاء، بيانا صادرا عن متحدث “داخلية” الجماعة، عبدالخالق العجري، أفاد فيه بأن “الأجهزة الأمنية ألقت القبض على نجل وكيل أمانة العاصمة السابق عبدالعزيز زهرة، المتهم بقتل والده وأخوه وزوجة والده”.

موضحا أن “شرطة ومباحث العاصمة صنعاء، وبالتنسيق مع مركز شرطة حدة، تمكنوا من ضبط المتهم عمار عبدالعزيز علي زهرة (27 عاما) والقاء القبض عليه عقب ساعات على فراراه بعد ارتكابه جريمة القتل بحق أسرته في منزلهم الكائين بشارع إيران جنوبي العاصمة صنعاء”.

وذكر أن “المتهم عمار زهره أطلق ثلاث طلقات من سلاح نوع آلي (جفري) على أخيه المجني عليه بشير (37 عاما) في الرأس، وثلاث طلقات على والده عبدالعزيز علي زهره (56 عاما) في الرأس، وطلقات عدة على زوجة والده وفاء مالك (47 عاما)، أسفرت عن مقتلهم الثلاثة”.

مشيرا إلى أن “المتهم فر على متن سيارته ‘يارس‘ موديل 2014 مع أداة الجريمة إلى منزل أحد أقاربه في شارع حده، تاركا سيارته وسلاح الجريمة، وبعد اجراء التحريات تمكن رجال الشرطة والمباحث من القبض عليه في شارع الرقاص بعد 10 ساعات على ارتكاب الجريمة”.

وقال متحدث وزارة الداخلية في حكومة الحوثيين غير المعترف بها، عبدالخالق العجري، في ختام بيانه، إنه “من خلال جمع الاستدلالات واعترافات المتهم أن الجريمة وقعت نتيجة خلافات أسرية بين المتهم وأخيه ووالده المجني عليهما”. دون أن يوضح طبيعة الخلافات الاسرية.

في السياق، كانت مصادر محلية في صنعاء، أكدت أن وكيل امانة العاصمة ومدير معهد صنعاء ورئيس الهيئة العليا للمعاهد سابقا، عبدالعزيز زهرة، لقي حتفه وزوجته وأحد ابنائه، برصاص اقرب الناس إليه، على خلفية الغيرة القاتلة، من حلول امرأة محل امه، ومشاركتها بالورث”.

موضحة أن “وكيل أمانة العاصمة السابق وأمين عام نادي اليرموك السابق عبدالعزيز زهرة وزوجته وأحد أبنائه يدعى بشير قتلوا على يد ابنه عمار، الذي لم يطق زواج ابيه من امرأة اخرى بعد وفاة والدته، وظل يلح على والده بتطليقها واخراجها من البيت، قبل أن تقبض عليه اجهزة الامن”.

ووفقا للصحفي، بشير سنان، فإن دوافع الجريمة ترجع إلى ما بعد وفاة والدة الجاني، وقال في سرد خلفيات وملابسات الجريمة: “توفيت زوجة الأستاذ عبدالعزيز زهرة قبل سنتين .. وإثر ذلك تأزمت حالة نجله عمار .. وكان يلزم الصمت معظم الأوقات .. وفقا لكثير من أصدقاءه”.

سنان اضاف في تدوينة نشرها على حائطه بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” ليل الخميس، نقلا عن مقربين من أسرة زهرة، قبل أن يحذفها بطلب منهم: “بعد عام ونصف قرر والده زهرة الزواج من امرأة اخرى .. جن معها جنون عمار .. وطالب والده مرارا بطلاقها .. واخراجها من البيت”.

وتابع: “ظل الولد يؤكد على مطالبه لوالده .. مؤكدا انها لن تشاركهم الورث بأي حال من الأحوال .. الى ان وصل الحال به الى تصفية والده وزوجته وأخوه. وقد اشتكى الاستاذ عبد العزيز مرارا من ولده .. لأصدقاءه المقربين .. والرواية وصلتني من أحدهم وانقلها لكم هنا حتى لا يتم تأويل الحادثة كلا وفق هواه”.

 

 

 

تابعونا الآن على :