شاهد .. العليمي يكشف عن مكاسب كبيرة لزيارة مصر والسيسي يوجه صفعة قوية للزُبيدي بهذا الاعلان (فيديو)

الاول برس- خاص:

 

كشف رئيس مجلس القيادة عن نتائج ايجابية كبيرة لزيارة مصر ومباحثاتها، وبدورها أصدرت مصر اعلانا هاما ومبشرا، تضمن أقوى صفعة لعيدروس الزُبيدي، اثارت جنون قيادات وسياسيي “المجلس الانتقالي الجنوبي”، حدا اخرج الكثير منهم عن اطوارهم، حيال تجديد مصر موقفها من اليمن والتطورات الجارية فيه جراء الحرب، وتمسكها بدعم وحدته.

جاء ذلك خلال لقاء عبدالفتاح السيسي، مع رئيس “المجلس الانتقالي الجنوبي” التابع للإمارات، عيدروس الزُبيدي في قصر الاتحادية بالعاصمة المصرية القاهرة، ومفاجئته له بموقف حاسم وجهاً لوجه خلال لقائه في العاصمة المصرية القاهرة.

وقال السيسي خلال مؤتمر صحفي في قصر الاتحادية بالقاهرة: “أكدت في المباحثات على دعمنا الكامل لوحدة الدولة اليمنية واستقلالها وسلامة أراضيها، ورؤيتنا لما يمثل أمن واستقرار اليمن من أهمية قصوى لمصر والعالم العربي بأسره”.

مضيفا: “كما أكدت على دعم مصر لكل الجهود الهادفة إلى تحقيق السلام في اليمن”. وأردف: “اتفقنا خلال النقاشات على ضرورة تكثيف العمل المشترك لحماية أمن وحرية الملاحة في البحر الأحمر، ومضيق باب المندب والخليج العربي، وارتباط تلك المسألة الحيوية بالأمن والاستقرار الإقليميين والدوليين”.

وتابع: “إضافة إلى تضافر الجهود حيال أزمة خزان صافر النفطي، وما يحمله من تهديدات متعددة الأوجه، وأهمية حل الأزمة في أسرع وقت ممكن، عبر توفير الدعم والتمويل اللازمين للخطة الأممية ذات الصلة”.

مشددا على “العلاقات التاريخية، والحرص على تقديم كافة اشكال الدعم للحكومة اليمنية، وخصوصا في مجال تدريب الكوادر البشرية، والخدمات الصحية والاساسية، وخصوصا في البنى التحتية والطاقة وآليات تفعيل ذلك”.

في المقابل، كشف رئيس مجلس القيادة الرئاسي، الدكتور رشاد محمد العليمي، عن نتائج مبهرة وهامة لمباحثاته مع عبدالفتاح السيسي، في العاصمة المصرية القاهرة التي وصلها ضمن جولته الخارجية التي تشمل قطر.

وقال الرئيس العليمي في تغريدة على منصة التدوين المصغر “تويتر” السبت، إنه خلال لقاءه مع عبدالفتاح السيسي: “أجرينا مباحثات بناءة، ستنعكس قريباً على العديد من الملفات السياسية والاقتصادية والعسكرية والأمنية”.

مضيفاً: “تحدثنا حول فرص تعزيز التعاون بين البلدين والاستفادة من التجربة المصرية في قطاع الخدمات وعلى رأسها التعليم والصحة وإعادة الإعمار، وكذلك التسهيلات الإضافية لرعاية المقيمين والوافدين إلى مصر، وهناك مذكرات تفاهم سيتم توقيعها في القريب العاجل”.

وتابع: “جرى التأكيد خلال المباحثات على التعاطي الإيجابي مع كافة مساعي السلام بالتنسيق مع التحالف في دعم الشرعية بقيادة السعودية والإمارات، من أجل إنهاء معاناة شعبنا، لافتا إلى أن “الرئيس المصري أكد له أن أمن مصر والمنطقة من أمن اليمن”.

موضحا أنه “تحدث لنظيره المصري حول مستجدات الملف اليمني، والجهود التي يبذلها مجلس القيادة الرئاسي من أجل تحسين الأوضاع في المحافظات المحررة خصوصا على الصعيد الاقتصادي والخدمي وتوحيد مؤسستي الجيش والامن، وما تتطلبه هذه الإصلاحات من اسناد ودعم من جانب مصر”.

وتأتي زيارة الرئيس رشاد العليمي إلى جمهورية مصر العربية ضمن جولته الخارجية التي استهلها بزيارة إلى الكويت ثم البحرين، ومن المقرر ان تشمل قطر، حسب مصدر رئاسي كان نفى انباء اعتذار بعض الدول عن استقبال الرئيس العليمي والوفد المرافق له.

موضحا أن “برنامج الزيارة معد سلفاً وبالتنسيق مع الدول التي شملتها الجولة الخارجية. وما تردد عن اعتذار قطر وسلطنة عُمان عن استقبال الرئيس العليمي، عارٍ عن الصحة ولا أساس له، ويأتي ضمن المماحكات السياسية ممن لم يرق لهم التوافق القائم”.

وأضاف المصدر الرئاسي في تصريحه لوسائل الاعلام: أن الجولة الخارجية لرئيس وأعضاء مجلس القيادة الرئاسي ستشمل زيارة قطر، وبالنسبة لسلطنة عُمان فإن زيارتها ليست ضمن برنامج الجولة الخارجية الحالية، وليس هناك اي موقف بهذا الشأن”.

مشيراً إلى أن زيارة رئيس مجلس القيادة الرئاسي إلى كل من الكويت والبحرين حققت أهدافها، وأن المواطن سيلمس نتائجها قريباً مع تعهد الدولتان بزيادة دعمهما لليمن في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها البلد نتيجة انقلاب المليشيا واستيلائها على السلطة.

ولفت إلى تعهد الكويت بتقديم دعم غير مسبوق لليمن من شأنه التخفيف من الآثار الكارثية للحرب التي تسببت بها مليشيا الحوثي. بينما ستكرس مصر تعزيز العلاقات بين البلدين، ومنح اليمنيين المقيمين امتيازات جديدة، استمراراً لموقف مصر الداعم لليمن واستضافتها أكثر من مليون يمني على أراضيها.

داعيا وسائل الإعلام إلى “التأكد من المعلومة من مصدرها قبل نشرها والابتعاد عن كل ما يكدر التوافق ويخدم مليشيا الحوثي الانقلابية”. في اشارة إلى ما كان اعلنه مدير قناة “بلقيس” الفضائية الصحفي أحمد الزرقة، عن رفض دول خليجية استقبال الرئيس العليمي، واصفاً الجولة بأنها لم تحقق أي مكاسب.

وقال الزرقة في تغريدة على موقع التدوين المصغر “تويتر”: “جولة خالية المكاسب للرئيس العليمي بعد رفض استقباله في عدد من العواصم الخليجية رغم الاعلان المسبق عن الزيارة التي خصصت لحشد الدعم والتمويل”. مضيفاً: “وعود فارغة وكاذبة بضم اليمن لمجلس التعاون الخليجي، الذي لم يعد موجودا إلا في الاعلام وانتهى في الواقع، اللي يركن على السعودية يرقد جاوع”.

وضغطت السعودية والامارات على الرئيس هادي ونائبه الفريق الركن علي محسن الأحمر، لإصدار قرار تضمن إعلان دستوريا يعطل الدستور والمرجعيات الثلاث ونقل السلطة لمجلس قيادة رئاسي، وتعيين أحد رموز النظام السابق رئيسا له وأعضاء معظمهم من قادة الفصائل العسكرية المحلية، المتمردة على الشرعية، والموالية للرياض وابوظبي، ضمن توجهات التحالف بنظر مراقبين نحو “تقسيم اليمن وحكمه بين نظام عفاش شمالا والانتقالي جنوبا”.

تابعونا الآن على :