شاهد .. الزُبيدي وشلال والعنشلي وقادة مليشيا “الانتقالي” يقدمون فروض الولاء والطاعة للرئيس العليمي (صور)

الاول برس – خاص:

اذعن رئيس “المجلس الانتقالي الجنوبي” التابع للامارات، وقادة مليشياته المتعددة، يتقدمهم شلال شايع واوسان العنشلي واخرين، لسيادة الدولة وقدموا لأول مرة فروض الولاء والطاعة لرئيس مجلس القيادة الرئاسي الدكتور رشاد محمد العليمي، على نحو جسد ثمار زيارة الرئيس العليمي للسعودية والتفاهمات التي تمت خلال اسبوعين مع قيادتها.

وأظهرت صور اداء الرئيس رشاد العليمي صلاة عيد الاضحى في قصر معاشيق الرئاسي بالعاصمة المؤقتة عدن، وما تلاه من حفل استقبال المهنئين، حضور عيدروس الزبيدي وشلال شايع وأوسان العنشلي واخرين من قيادات مليشيا “الانتقالي” إلى قصر معاشيق لمعايدة الرئيس العليمي، بحفاوة غير مسبوقة.

يأتي هذا عقب يومين على عودة الرئيس العليمي واعضاء الوفد المرافق له، إلى العاصمة المؤقتة عدن، عقب اقامة دامت اكثر من اسبوعين في السعودية، التي كان عاد اليها من جولته الخارجية التي شملت الكويت والبحرين وقطر ومصر، واعادة قوات الجيش انتشارها في عدن وتأمين قصر معاشيق والمرافق الحكومية.

وأدى رئيس مجلس القيادة الرئاسي، الرئيس الدكتور رشاد محمد العليمي، ومعه عضو المجلس عيدروس الزبيدي ووزير الدفاع الفريق الركن محمد المقدشي وعدد من قيادات ومسؤولي الدولة، السبت، صلاة عيد الاضحى المبارك، مع جموع المصلين في باحة قصر معاشيق الرئاسي بالعاصمة المؤقتة عدن.

كما شهد رئيس مجلس القيادة الرئاسي، خطبتي العيد التي تحدث فيها الشيخ انيس احمد، امام وخطيب مسجد سعد ابن ابي وقاص، عن مكانة عيد الاضحى المبارك، كأحد اعظم الايام الاسلامية، بما فيها من مبادئ جليلة في التسامح، والفداء، والتضحية، والمساواة بين البشر بغض النظر عن الجنس او اللون او البلد.

وأشار خطيب العيد الى “حاجة الامة الاسلامية الى هذه العبر والمبادئ في واقعها المعاش، وخصوصا اليمنيين الذين وصفهم الرسول الكريم أرق الناس قلوبا، وألينهم افئدة واحكهم، واكثرهم رشدا”. حاثا على “وحدة الصف، وجمع الكلمة، وتجنب الفرقة، وتطهير القلوب، من الاحقاد والاضغان; في هذه الظروف الاستثائية من تاريخ بلدنا العريق”.

مشددا في جل مضمون خطبة صلاة العيد على قوة الاتحاد، وقال: إن “الفشل والهزيمة هو مصير محتوم لأهل الفرقة والانقسام والتشرذم، وان النصر كتب لأهل الاجتماع بغض النظر عن دينهم وتاريخهم وعقيدتهم”. حاضا ساسة البلاد وقادتها الى رعاية شؤون العامة، وتجسيد قيم التكاتف والتسامح، والتخفيف عن ابناء البلد الجريح والمكلوم.

وبعد صلاة وخطبة عيد الاضحى، استقبل فخامة الرئيس رشاد العليمي، رئيس مجلس القيادة الرئاسي، ونائب رئيس المجلس عيدروس الزبيدي، جموع غفيرة من المواطنين المهنئين بمناسبة عيد الاضحى، ورجال الدولة واعضاء في الحكومة، وقادة عسكريين وامنيين، وشخصيات نسائية، ومجتمعية، وتبادل معهم التهاني بعيد الاضحى.

يشار إلى أن تغيرا دراماتيكيا ظهر في موقف وخطاب رئيس “المجلس الانتقالي الجنوبي” التابع للامارات، عيدروس الزبيدي، عقب ضغوط سعودية اجبرته على الانصياع لسيادة الجمهورية اليمنية وسلطاتها، وفي مقدمها مجلس القيادة الرئاسي الذي عُين عضوا فيه، وصرف النظر عن دعواته المنادية لانفصال جنوب اليمن.

 

 

تابعونا الآن على :