اخبار سارة .. الريال يستقر عند 587 لأول مرة منذ انهياره المرعب أمام العملات الاجنبية (الاسعار الان)

الأول برس – متابعة خاصة:

في مؤشر سار يبعث على تفاؤل الملايين من اليمنيين، استقر الريال اليمني لليوم الثالث على التوالي عند سقف 587 ريالا للدولار، لأول مرة منذ الخميس وحتى نهاية التداولات المسائية اليوم السبت، في كبرى محلات وشركات الصرافة بالعاصمة صنعاء.

وعلى العكس، واصلت العملة المحلية انهيارها الكبير والمتسارع مقابل العملات الأجنبية في العاصمة المؤقتة عدن بعد أن وصل سعر صرف الدولار الواحد 723 ريال يمني مسجلا، أكبر انخفاض له منذ عودة الحكومة الجديدة إلى عدن، نهاية ديسمبر الماضي.

حسب مراقبين اقتصاديين، فإن “سعر صرف الريال اليمني في العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات المحررة يقترب من سقف 800 ريالا للدولار، مع استمرار غياب المعالجات الاقتصادية”. محذرين من “انهيار كامل للريال خلال ايام اذا تأخر التدخل الاقتصادي”.

وأفادت مصادر في كبرى محلات وشركات الصرافة بالعاصمة المؤقتة عدن، قبل لحظات، من مساء السبت بأن: إن “سعر صرف الدولار الأمريكي بلغ 723 ريالاً للشراء، و 728 ريالا للبيع، والريال السعودي ارتفع إلى 190 ريالاً يمنيا للشراء و 191 ريالاً للبيع”.

يأتي تراجع قيمة الريال اليمني المستمر، على اثر الاستهداف الارهابي لمطار عدن لحظة وصول رئيس ووزراء الحكومة الجديدة من الرياض، بعدما كان سجل الريال تحسنا كبيرا أمام العملات الأجنبية، عقب اعلان الحكومة.

وفي وقت سابق، أرجع مصدر اقتصادي في الرئاسة اليمنية، التعافي الكبير للريال اليمني بشكل في العاصمة المؤقتة عدن والمناطق المحررة، خلال الاسبوع الماضي، إلى الانفراج السياسي واعلان الحكومة وتدخل التحالف.

المصدر الرئاسي، قال: إن “سبب التعافي الذي طرأ على العملة هو التزام الرياض وأبو ظبي للرئيس هادي بإطلاق الوديعة من الدفعة 39 التي التزمت بها السعودية، بالتزامن مع تشكيل الحكومة الجديدة وادائها اليمين الدستورية”.

موضحا أن “هذا الالتزام من جانب السعودية والامارات ترافق مع تشكيل الحكومة الجديدة مناصفة بين الشرعية والانتقالي وأداء اليمين الدستورية، ما ساهم في نزع قدر كبير من المخاوف في السوق المحلية”. قبل تفجيرات عدن.

لكن خبراء اقتصاديين ومصرفيين أوضحوا أن “التعافي النسبي للريال اليمني ليس مستداما وإنما تعافٍ موجه ناجم عن نشاط سياسي وليس اقتصاديا لأنه تزامن مع إعلان الحكومة الجديدة لامتصاص سخط الشارع”.

وحذروا في وقت سابق، من “تراجع مخيف لسعر الريال اليمني خلال الأيام القادمة في حال استمر غياب تواجد الدولة في المناطق المحررة وبقاء المجلس الانتقالي الجنوبي مسيطرا على عدن وتوقف الصادرات السيادية لليمن”.

منبهين من أن “استمرار التوتر الامني والعسكري، وتشتت موارد الدولة وتعطل المنشآت الاقتصادية السياسية، وازدواجية السياسة المالية بين مركزي صنعاء وعدن، وحال الانفلات الاداري، ستؤدي لانهيار اقتصادي كبير”.

وتراجعت قيمة الريال اليمني 300% منذ بدء الحرب المتواصلة بعد ثباتها لسنوات عدة عند سقف 215 ريالا للدولار الامريكي. لكن انهيار الريال تضاعف منذ بدء العام الجاري ليفقد 26 % من قيمته، حسب تقارير اقتصادية.

أدى الانهيار المتسارع للريال وبصورة اكبر في المحافظات المحررة منذ مطلع العام الجاري، إلى تفاقم الوضع الاقتصادي المتعثر وارتفاع أسعار السلع وتزايد أعداد المعتمدين بشكل كلي على المساعدات الغذائية والمواد الإغاثية.

وفشلت المعالجات المحدودة التي نفذها البنك المركزي اليمني بعدن في كبح تدهور العملة المحلية أمام العملات الأجنبية، حيث عاود الريال مسلسل انهياره بعد أيام من التعافي النسبي، وسط مخاوف من انخفاض أكبر خلال الأسابيع القادمة.

يشار إلى أن اسعار السلع والخدمات الاساسية شهدت خلال الاسبوعين الماضيين ارتفاعا كبيرا، تجاوز 180% جراء الانهيار المتسارع لقيمة العملة اليمنية، متسببا بارتفاع قيمة كيس الدقيق (50 كجم) إلى 25 ألف ريال.

وفيما يلي أخر تحديثات أسعار صرف العملات الأجنبية أمام الريال اليمني في صنعاء وعدن:

 

* أسعار الصرف في عدن:

الدولار الامريكي

شراء = 723

بيع = 728

الريال السعودي:

شراء = 190

بيع = 191

 

الدرهم الإماراتي

شراء = 220 ريال

بيع = 195 ريال

 

* اسعار الصرف في صنعاء:

الدولار الامريكي

شراء = 587

بيع = 589

الريال السعودي:

شراء = 155.3

بيع = 157

 

الدرهم الإماراتي

شراء = 157 ريال

بيع = 161 ريال

 

تابعونا الآن على :