شاهد .. حراس طارق يدشنون نشاط “غرفة عمليات التحشيد” بإنتاج مقاطع فيديو مسيئة للجيش الوطني والمقاومة في مارب

الاول برس – متابعة خاصة:

دشنت قوات ما يسمى “حراس الجمهورية” التي يقودها طارق عفاش في الساحل الغربي بتمويل اماراتي، نشاط ما سمته “غرفة عمليات التحشيد” بإنتاج وتعميم مقاطع فيديو مسيئة لقوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في مارب وتضحيات شهدائها ودمائهم الغالية.

وبرر ناطق حراس طارق، العميد صادق دويد دواعي انشاء ما سماه “غرفة عمليات تحشيد” بذرائع بدت لمراقبين مضللة، لخصها في “مواجهة التحشيد الحوثي وتجريف الهوية اليمنية”. حسب قوله.

مضيفا، وفقا لما نقلته وكالة “2 ديسمبر” الاخبارية، التابعة لقوات طارق عفاش: إن من دواعي انشاء غرفة عمليات التحشيد “إجراء التواصل مع المغرر بهم من قبل المليشيا الحوثية الموالية لإيران”.

وزعم دويد، في تغريدة تناقلتها وسائل اعلام طارق، مساء الاربعاء، إنه “من الواجب مواجهة التجريف الحوثي للهوية اليمنية، وحماية الشباب من التعبئة الخاطئة، وإنشاء غرف عمليات تحشيد”.

معطيا الضوء الاخضر لناشطي مواقع التواصل الاجتماعي التابعة لطارق أو ما يسمى “ذباب عفاش”، بقوله: “كل من موقعه لمواجهة حملات التحشيد وعدم ترك المجتمع فريسة (للمليشيا) الحوثية”.

وعزا اضطلاع حراس طارق بهذه المهمة وانشاء غرفة عمليات تحشيد، إلى تقاعس “محافظي المحافظات والمكونات السياسية والمشائخ والعلماء” حسب ما جاء في تغريدة على صفحته بموقع “تويتر”.

لكن مصادر ميدانية في المخا، التي يتخذها طارق عفاش، مقرا لقيادة قواته، أكدت أن “غرفة التحشيد تم انشاؤها بالفعل، وبدأت نشاطها بانتاج مواد فلمية وفلاشية، من بينها زيارة قافلة المشتركة لمارب”.

وعممت وسائل اعلام طارق عفاش وناشطوه على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو اخر، لمرافقي قافلة ما يسمى “حراس الجمهورية” و”العمالقة الجنوبية” الممولة من الامارات في الساحل الغربي، لمارب، وهو يسيئون للجيش الوطني والمقاومة الشعبية وتضحياتهم، وينسبون النصر لهم!.

أظهر مقطع الفيديو، مظاهر احتفائية مفتعلة لضباط وجنود حراس طارق و”العمالقة” المرافقين للقافلة الغذائية التي زعموا انها “دعما للجيش بجبهات القتال في مارب” وذهبت لمجاميع صغير بن عزيز والمؤتمر الشعبي الموالية لعفاش والامارات، تحاول تصويرهم منقذين ومحققي النصر في مارب.

المقطع الذي عممه اعلام طارق على نطاق واسع، جاء فيه حديث عنتري لأحد ضباط “القوات المشتركة” في الساحل الغربي من على سد مارب، يقول فيه مُعرضا بتضحيات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في مارب: “ثلاثة ايام بالكثير سبعة ايام وباندحر الحوثيين من مارب ونكون في فرضة نهم”.

وبدا من حديث الضابط المنتسب لما يسمى “العمالقة الجنوبية” نبرة استهزاء بالجيش الوطني والمقاومة الوطنية، وتعالي واستخفاف بتضحياتهم وبطولاتهم، وأنهم “فشلوا في مارب والجوف ونهم ولم يقدموا شيئا وأنه لولا حراس طارق والعمالقة الجنوبية ما تنتصر مارب ولن تتحرر وستسقط بيد الحوثيين”.

يتزامن تعميم المقطع، مع إيعاز طارق عفاش لضباطه وجنوده الواصلين إلى مارب برفقة ما سمي “قافلة غذائية من القوات المشتركة في الساحل دعما للجيش في جبهات القتال بمارب”، الاحتفاء حال وصولهم على نحو يُظهرهم فاتحين منقذين وأن النصر قرين بوصولهم لا بتضحيات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في مارب طوال سنوات.

وروجت وسائل إعلام طارق وناشطوه بمواقع التواصل الاجتماعي، على نطاق واسع، مساء الاربعاء، مقطع فيديو، يتضمن مشاهد رقص ضباطه وجنوده في سد مارب رقصة البرع مع زامل احتفائي ينسب النصر في مارب إلى ما يسمى “حراس الجمهورية” التي يقودها طارق بتمويل اماراتي في الساحل الغربي.

تضمن مقطع الفيديو، وصف حراس طارق بـ “الطوارق” واشارة إلى “العمالقة الجنوبية”، وتمجيدهم بوصفهم المحررين ومحققي النصر في مارب، مقابل تجاهل الاشارة إلى قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، التي لا يعترف بها طارق، ضمن تمرده المعلن على الشرعية والرئيس هادي ووزارة الدفاع.

وقوبل زامل الطوارق في مارب، باستهجان واسع بين اوساط منتسبي الجيش الوطني والمقاومة الشعبية الذين قدموا تضحيات غالية ولا يزالون يبذلون قوافل الشهداء والجرحى بآلالاف في سبيل الدفاع عن الجمهورية والشرعية وليس “إعادة رموز نظام سابق بالارتهان لاجندة الامارات، كما هو الحال مع طارق وقواته” حسب ناشطين.

مشاهد رقص قائد ما يسمى “اللواء السادس حراس جمهورية” وعدد من ضباط وجنود طارق عفاش على سد مارب، استفزت مشاعر قطاع واسع من اليمنيين، وبخاصة ذوي شهداء الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، الذي اعتبروا انتاج هذا الزامل اهانة لتضحيات ذويهم ومجاهرة بما سموه “الرقص على جماجم ودماء شهداء الجيش والمقاومة وسرقة تضحياتهم الغالية”.

وشبه ناشطون طارق بعمه الرئيس السابق علي صالح عفاش، الذي عرف بأنه “الراقص على رؤوس الثعابين”، وقالوا : “طارق شبيه عمه وعلى نهجه الانتهازي والماكر المخادع والغادر، وهاهو اليوم يتبجح بالرقص على دماء الشهداء في مارب، كما سبق أن فعل بالرقص على دماء شباب ثورة فبراير، وجمعة الكرامة والعميد القشيبي”.

منوهين بأن “طارق تراقص على دماء شهداء العمالقة الجنوبية والمقاومة التهامية، وسرق تضحياتهم بالالاف في معارك مدن الساحل الغربي المحررة، ونسب لنفسه وحراسه عبر ماكينة إعلامه، انتصاراتهم وتضحياتهم في المخا والخوخة ويختل وباب المندب وفي عدن، قبل أن ينقلب عليهم ويبدأ استهدافهم بالتفكيك والاغتيال”.

واعتبروا أن “طارق بتعمد انتاج هذا الزامل وصور رقص ضباطه وجنوده على سد مارب وترويجه، يريد أن يصور نفسه وقواته محققي النصر ومنقذي مارب، وأن الاولين السباقين للكفاح والنضال من ابطال الجيش والمقاومة فشلوا في المعارك ولم يقدموا شيئا يستحق الاحتفاء أو حتى الاشارة إليه في مقطع فيديو زامل الطوارق بمارب”.

في المقابل استنكر مراقبون “تمكين طارق من الظهور في واجهة ملاحم مارب البطولية التي يسطرها ابطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، عبر قافلة بسكويت أبوولد وماري وحليب يماني ارسلها إلى في الاساس لصغير بن عزيز ومجاميع مسلحيه والمؤتمر الشعبي القبلية، ولم يصل منها شيء لقوات الجيش الوطني حسب تأكيد قياداته”.

ونوهوا بأن “صغير بن عزيز المقرب من عفاش سابقا ونجله احمد علي حاليا، لا يمتثل فعليا للشرعية أو يمثلها في مارب قدر ما يعد فعليا قائد ما يسمى المقاومة الوطنية التابعة للامارات، والمؤلفة من ضباط ومشايخ النظام السابق الموالين لعفاش واسرته، والذين سعى لاحلالهم محل قيادات الجيش الوطني منذ تصعيد الامارات له رئيسا لهيئة الاركان”.

ردود فعل “زامل الطوارق في مارب” اتفقت غالبيتها في الشعور بالضيم والسخط مما اعتبروا استمرار الفاسدين والانتهازيين في التسلق على تضحيات الشرفاء ودماء ابنائهم الاحرار، متسائلين: لماذا لم يرسل طارق عفاش قواته لمشاركة الجيش معاركه البطولية في مارب بدلا من بسكويت ماري وابوولد، ولماذا لا يعترف بالشرعية ووزارة الدفاع حتى اليوم؟”.

وشدد السياسيون والناشطون في تعليقاتهم على أن “طارق عفاش وضباط النظام السابق هم من سلم المعسكرات والمدن للحوثيين وصولا لتسليم العاصمة صنعاء، وتحالفوا معهم في الانقلاب على الشرعية، قبل أن ينقلب عفاش على شركائه الحوثيين ويلقى مصرعه على يدهم في صنعاء مطلع ديسمبر الماضي، عقب يومين فقط على انتفاضته المزعومة”.

معبرين عن سخطهم لما اعتبروا “الاستخفاف الصارخ بدماء شهداء الجيش والمقاومة برقصات سخيفة ممن لم يقدم قطرة دم واحدة لتحرير سد مارب أو باقي مديريات المحافظة”. مؤكدين أن الجيش والمقاومة بذل ويبذل حتى اليوم الغالي والنفيس للدفاع عن مارب ونهم والجوف وتعز وباقي محافظات الجمهورية، وهدفهم تحرير وطن لا اغتصاب سلطة”.

وكان من ابرز تعليقات السياسيين والناشطين على “زامل ورقصة الطوارق في مارب”، مطالبتهم طارق عفاش والموالين للامارات باثبات ولائهم لليمن اولا والجمهورية اليمنية، بقولهم: “اعترفوا بالشرعية، اعترفوا بالرئيس هادي، اعترفوا بوزير الدفاع، قاتلوا تحت لواء الشرعية والجمهورية وليس الامارات واطماعها، وبعدين تعالوا ارقصوا وزوملوا كما تشاؤون”.

 

 

 

 

تابعونا الآن على :