شاهد .. حدث فاضح بمشاورات الرياض يستفز غضب اليمنيين ويوحدهم في مطالبة الحكومة بهذا الاجراء العاجل (صور)

الاول برس – خاص:

استفز حدث فاضح في مشاورات الرياض، مشاعر اليمنيين وغضبهم في الداخل والخارج، على اختلاف توجهاتهم الفكرية والسياسية وانتماءاتهم لارجاء اليمن، لما وصفوه “امتهانا لليمن وكرامة اليمنيين وسيادة اليمن”، واعتبروه “مؤشرا صريحا على نوايا مبيتة” رأوا أنها “تضمر الشر لليمن وتسعى لانتهاك سيادة الاراضي اليمنية ونهب مساحات مترامية منها” تُقدر بمئات الالاف من الكيلومترات.

وأظهرت صور متداولة من قاعات المشاورات الجارية في الرياض، والمثيرة لسخط واستياء اليمنيين، شعار مجلس تعاون دول الخليج العربية متضمنا خريطة اليمن تلحق مساحات من اليمن للسعودية، بينما انفردت صورة للشعار بضم مساحات مترامية من اراضيه الشمالية والشرقية إلى السعودية. وضاعف الاستياء والاستنكار ان الصورة معلقة بأحد قاعات أمانة مجلس التعاون.

جاءت الصورة التي استنكر كثير من اليمنيين تعمد الامانة العامة لمجلس التعاون الخليجي تعليقها في إحدى قاعات مشاورات الرياض الجارية بين الأطراف اليمنية اليمنية، متجاوزة في التزوير، بكثير تلك التي جرى اعتمادها في الشعار الرسمي لمجلس التعاون الخليجي وملأت قاعة المشاورات وتنشرها وسائل اعلام سعودية وتمد الحدود السعودية إلى عمق مثلث دلتا ابين.

وتبرز الصورة اقتطاع ما يعادل ثلثي مساحة الجمهورية اليمنية وضم محافظتي حضرموت والمهرة إلى الأراضي السعودية. على نحو اثار حفيظة اليمنيين بالتزامن مع تصاعد حديث الامانة العامة لمجلس تعاون دول الخليج العربية عن توجهات ضم اليمن إلى عضوية الكاملة في المجلس.

وفقا لمعظم تعليقات وردود فعل اليمنيين على منصات التواصل الاجتماعي فإن “هذه الصورة ليست خطأ عارضا بل مقصودا وتعليقها في احد قاعات المشاورات متعمد”. معتبرين أنها “رسالة تعكس الاطماع السعودية في اليمن” و”دوافع استماتتها في الحرب دعما لتنفيذ اقاليم اليمن الاتحادية”.

وفي حين وصف مسؤول سعودي هذه الصورة بأنها “خطأ غير مقصود” وأكد أن “مسؤولي الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي لن يتوانوا في تعديل هذا الخطأ الغير مقصود”. أكد سياسيون يمنيون العكس مشيرين إلى “توسع نقاط ومعسكرات حرس الحدود السعودي في خراخير بحضرموت”.

مشيرين إلى أن “جميع صور الشعار الرسمي لمجلس التعاون الخليجي التي تحيط بجميع المشاركين في المشاورات من كل جهة تتضمن خريطة مزورة لحدود اليمن مع السعودية، تتوغل الاخيرة في اراضي اليمن حتى نصف شبوة. ولم يعترض أي من المشاركين في المشاورات على هذا التزوير”.

واتفقت ردود فعل اليمنيين في معظمها، في “مطالبة الحكومة اليمنية بموقف رسمي من هذه الصورة والخارطة المزورة التي تتضمنها لحدود ومساحة الجمهورية اليمنية”. واعتبروا التقاعس عن اعلان هذا الموقف الرسمي من وزارة الخارجية “خيانة كبرى” لواجبات الحكومة ومسؤولياتها الدستورية.

 

 

 

تابعونا الآن على :