ورد للتو .. المجلس الرئاسي يصدر توجيهات لقوات الجيش الوطني بالانسحاب الكامل من هذه المحافظة واخلاء مواقعه !

الاول برس – خاص:

أصدر مجلس القيادة الرئاسي، توجيهاته لقوات الجيش الوطني بالانسحاب من احدى اهم المحافظات في البلاد، واخلاء جميع مواقعه فيها، بضغط مباشر من التحالف بقيادة السعودية والامارات، افضى إلى تسليم المحافظة إلى ألوية “العمالقة الجنوبية” الموالية للامارات، وإحلال قواتها محل قوات الجيش الوطني.

وأعلنت قيادة ألوية “العمالقة الجنوبية” التي يقودها عضو مجلس القيادة الرئاسي، العميد عبدالرحمن المحرمي (ابو زرعة) رسميا، مساء اليوم الأحد، استكمال انتشار قوات العمالقة وبسط سيطرتها على الحقول النفطية في محافظة شبوة، بعد اخلاء قوات الجيش مواقعها والانسحاب بكامل عتادها.

جاء ذلك في تصريح لمدير المركز الإعلامي لألوية العمالقة الجنوبية، أصيل السقلدي، نشره في تغريدة على منصة التدوين المصغر “تويتر”، قال فيه: “ألوية العمالقة الجنوبية تستلم من اللواء 107 التابع للجيش اليمني حقول جنة النفطية وهي حقل ذهبة وحقل حليوة وحقل النصر بمديرية عسيلان شبوة”.

زاعما أن “ألوية العمالقة اكثر القوات انضباطا وهي التي حررت مديريات شبوة من مليشيات الحوثي”. في اشارة إلى ما سمي “عاصفة الجنوب” واعتبره مراقبون مسرحية لاستكمال اسقاط محافظة شبوة بعد ضغط التحالف لاقالة محافظها محمد بن عديو، على خلفية مطالبته القوات الاماراتية بإخلاء منشآة بلحاف.

ويأتي تسليم الحقول النفطية في شبوة لقوات العمالقة الجنوبية المنضوية ضمن فصائل “القوات المشتركة في الساحل الغربي” التابعة للامارات، استكمالا لبسط نفوذ أبو ظبي على كامل مواقع الثروات في المحافظات الجنوبية وموانئ تصديرها، بجانب سيطرتها على منشآة بلحاف لتصدير الغاز اليمني المسال منذ 2017م.

يشار إلى أن الامارات سعت لبسط سيطرتها على شبوة عبر مليشيات “النخبة الشبوانية” (دفاع شبوة) التابعة للمجلس الانتقالي ووحدات من قوات ما يسمى “المقاومة الوطنية حراس الجمهورية” التي يقودها طارق عفاش، بتمويل اماراتي في مدن الساحل الغربي، وخاضت مواجهات عنيفة مع قوات الجيش الوطني وقوات الامن، قبل ان يتم اسقاط الشرعية في المحافظة وتعيين عوض العولقي، البرلماني المؤتمري في جناح الرئيس الأسبق علي عفاش الموالي للامارات، محافظا نهاية 2021م.

 

 

تابعونا الآن على :